Menu

حماس: هدم الاحتلال منزلي مغامس وحناتشة فعل إرهابي وسلوك عصابات

غزة _ بوابة الهدف

قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، صباح اليوم الخميس، إنّ "هدم جيش الاحتلال لمنازل الأسرين يزن مغامس ووليد حناتشة في رام الله فجر اليوم، هو فعل إرهابي وسلوك عصابات".

وأكَّد قاسم في تصريحٍ له وصل "بوابة الهدف"، أنّ "سياسة هدم منازل المقاومين أثبتت فشلها منذ انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة"، مُشيرًا أنّ "استمرار الاحتلال بها يؤكد على عجزه في مواجهة شعبنا".

وأضاف قاسم "توهّم المحتل أن هذه السياسة ستكسر إرادة شعبنا أو توقف نضاله، بل تدلل على غباء هذا المستعمر المتعجرف".

وهدمت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، منزل الأسير يزن مغامس في بلدة بيرزيت شمال رام الله، وجدران منزل الأسير وليد حناتشة في حي الطيرة غربًا، وسط اندلاع مواجهات، أسفرت عن إصابة العشرات بحالات اختناق.

وكانت قوات الاحتلال قد أبلغت عائلة الأسير حناتشة الأحد الماضي بهدم المنزل، فيما أخذت مقاسات منزل الأسير مغامس في 11 أكتوبر 2019، تمهيدًا لهدمه، وهو معتقل منذ 11 سبتمبر من العام نفسه.

وقررت محكمة الاحتلال الصهيوني في وقتٍ سابق هدم منازل الأسرى الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ عملية عين بوبين قرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة أواخر شهر آب/ أغسطس 2019، والتي أدت لمقتل مستوطنة صهيونية، إذ يتهم الاحتلال الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين بتنفيذ العملية.

ونشر ما يُسمى جهاز الأمن العام "الشاباك"، قبل شهور تفاصيل العمليّة، وأعلن عن خليّة مكوّنة من أربعة أشخاص على الأقل، مُدعيًا أنهم "اعترفوا بتنفيذهم العملية وتخطيطهم لتنفيذ عملية تفجيرية أخرى، وضبط عبوة ناسفة أخرى بحوزتهم".

وزعم الاحتلال أيضًا أنّ مسؤول الخلية هو الأسير سامر العربيد (44 عامًا) من رام الله، وهو من كبار قادة الجبهة الشعبيّة، إضافة إلى قسّام شبلي (25 عامًا)، ويزن مغامس (25 عامًا)، ونظام يوسف محمد (21 عامًا)، ووليد حناتشة (51 عامًا).