Menu

مجلس الوزراء يناقش الموازنة العامة لعام 2020 بالقراءة الثانية

محمد اشتية شتية رئيس الوزراء رئيس الحكومة شتية اشتية.jpg

رام الله - بوابة الهدف

ناقش مجلس الوزراء في جلسة طارئة عقدها في مقر المجلس برام الله، مساء أمس السبت، برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية الموازنة العامة للعام 2020 بالقراءة الثانية.

يأتي ذلك في ضوء التداعيات المالية والاقتصادية المحتمل أن يتسبب بها فيروس كورونا، وحالة التباطؤ التي يعيشها الاقتصاد العالمي، والتحديات الجادة أمام الخزينة في قدرتها على تحقيق فرضيات الإيرادات المحلية المتحققة من الرسوم الجمركية والضريبية.

وناقش المجلس سيناريوهات التعامل مع كل تلك التداعيات بما يحافظ على عجلة الاقتصاد الوطني.

وقدم وزير المالية عرضا شاملا للموازنة العامة مستعرضا عددا من السيناريوهات في طريقة التعامل مع التداعيات المحتملة على الاقتصاد الوطني ، مبينا أهمية الالتزام بالخطط التنموية، وتعزيز فرص الاستثمار، والحفاظ حصة الفقراء في الموازنة، في ضوء توقعات بتراجع الدخول، وارتفاع معدلات البطالة بسبب تداعيات الفايروس ماليا واقتصاديا.

وعرض وزير المالية خطة لمواجهة السيناريوهات المتوقعة للوباء العالمي والأكلاف المالية التي قد تترتب على مواجهته وتقليص مساحة انتشاره.

ودعا اشتية في مستهل الجلسة إلى إعادة النظر في خارطة النفقات، وترشيد الاستهلاك لمواجهة ما قد يترتب من أكلاف على الحكومة في الحد من انتشار الفيروس الذي تعمل الحكومة على تقليص مساحة انتشاره ومحاصرته في المنطقة التي اكتشف فيها في محافظة بيت لحم معربا عن تحياته لاهالي المحافظة وصبرهم وتعاضدهم وتآلفهم في مواجهة الفيروس.

واستعرض رئيس الوزراء الجهود والتدابير والإجراءات الوقائية التي تقوم بها كافة أجهزة الدولة لمنع تفشي الوباء، مشيرا الى إشادة منظمة الصحة العالمية بتلك الجهود التي وصفتها بانها تجاوزت ما هو موصى به منها .

وأشاد رئيس الوزراء بجميع الطواقم الصحية والأمنية والإعلامية والدفاع المدني والمحافظين لما يقومون به من جهد لمحاصرة الوباء معربا عن تقديره لتلك الجهود.

وقدمت وزيرة الصحة تقريرا حول الأوضاع الصحية السائدة والجهود التي تبذلها الطواقم الطبية في منع تفشي الوباء ومراكز الحجر والحجز والاستشفاء التي أعدتها الوزارة في جميع المحافظات لمحاصرة الوباء.

وأشاد مجلس الوزراء بقرار وزارة الأوقاف والشؤون الدينية القاضي بإغلاق المساجد والكنائس واقتصار الصلوات في البيوت حفاظا على صحة المصلين وسلامة المجتمع وذلك ضمن الإجراءات والتدابير الوقائية الصارمة لمحاصرة الوباء داعيا المواطنين الى التقيد بتلك الإجراءات حرصا على سلامتهم، مشيرا الى ان الحكومة قد تضطر لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة لحماية المواطنين.

وحذر المجلس من ترويج الإشاعات وما تتسبب به من آثار سلبية على أمن المجتمع وسلامته، مشيرا إلى أنه تم القاء القبض على عدد من مروجي الشائعات وتمت إحالتهم إلى القضاء.

كما أشاد المجلس بالتزام المواطنين وتقيدهم بالتعليمات الصادرة عن كافة أجهزة الدولة بما يسهم في محاصرة الوباء داعيا المواطنين الى الإقلاع عن عادات المصافحة والتقبيل والابتعاد عن التجمعات والمؤتمرات .