Menu

بمناسبة مرور تسعة أعوام على اندلاع الاضطرابات في سوريا.

الخارجية السورية ترد علي بيان "أمريكي-بريطاني-فرنسي-ألماني"

سوريا

دمشق – بوابة الهدف 

ردت الخارجية السورية، اليوم الثلاثاء، على بيان أمريكي بريطاني فرنسي ألماني بمناسبة مرور تسعة أعوام على اندلاع الاضطرابات في سوريا.

وقال مصدر رسمي في الوزارة: "ليس غريبا ولا مستغربا ما ورد في البيان الأمريكي البريطاني الفرنسي الألماني بمناسبة مرور 9 أعوام على المؤامرة الكونية التي تستهدف سوريا".

وأضاف أن المؤامرة "تراكم يوميا الفشل والإخفاق أمام صمود السوريين والإنجازات المتتالية للجيش العربي السوري".

وتابع: "أكثر ما يدعو للاشمئزاز هو التباكي الكاذب والنفاق الذي يتسم به خطاب الغرب الاستعماري عن حقوق الإنسان في سوريا، وهو الذي يداه ملطختان بدم السوريين، والسبب في معاناتهم جراء الحرب الظالمة والعقوبات الجائرة التي تمس حياة المواطن السوري ولقمة عيشه وتهجير الملايين بفعل الإرهاب وآثار العدوان".

وأكد أنه ورغم شراسة الحرب على سوريا التي استعملت فيها كافة وأقذر الأسلحة من الإرهاب والضغط السياسي والحصار الاقتصادي والتضليل الإعلامي، إلا أن المشروع التآمري على البلاد فشل في تحقيق أهدافه.

وكانت حكومات فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة قد أصدرت يوم الأحد بيانا مشتركا في الذكرى التاسعة للأزمة في سوريا.

وقال الرباعي في بيانه: "منذ تسع سنوات، خرج عشرات الآلاف من السوريين إلى الشوارع بشكل سلمي يطالبون باحترام حقوق الإنسان ووضع حد للفساد... على دمشق أن تقبل إرادة الشعب السوري الذي يطالب العيش بسلام.

وأفادوا في بيانهم بأنهم أعربوا عن ارتياحهم لنجاح التحالف الدولي و"قوات سوريا الديمقراطية" في استعادة كافة الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش"، وأن التهديد الذي يمثله "داعش" مستمر، وأنهم عازمون على مواصلة الجهود المشتركة من خلال التحالف لضمان هزيمة التنظيم الدائمة.