Menu

الشعبية: على السلطات الفرنسية إطلاق سراح جورج عبدالله فورًا

وكالات - بوابة الهدف

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطات الفرنسية إلى سرعة الإفراج عن الأسير جورج عبدالله المختطف في سجونها منذ أكثر من 35 عامًا، تنفيذًا لقرار المحكمة الفرنسية بإنهاء مدة محكوميته، ولحمايته من مرض كورونا المتفشي بشكل واسع في أوروبا.

وحملت الجبهة السلطات الفرنسية المسئولية عن حياة جورج عبدالله في ظل رفضها المستمر إطلاق سراحه استجابة لضغوط صهيونية وأمريكية، مؤكدة أن استثناء وزيرة العدل الفرنسية الرفيق عبدالله من قرار الإفراج عن السجناء بسبب جائحة كورونا، هو بمثابة إعدام للرفيق الذي تجاوز الستين من عمره.

ودعت الجبهة أحرار العالم وجميع المنظمات الحقوقية الدولية إلى أوسع حملة ضغط على السلطات الفرنسية من أجل الإفراج الفوري عن جورج عبدالله، داعية أيضًا السلطات اللبنانية إلى الضغط المستمر على الفرنسيين من أجل إطلاق سراحه.

ودعت الجبهة إلى ضرورة المشاركة الواسعة في الحملة الإلكترونية التي ستطلقها حملة التضامن الدولية مع جورج عبدالله اليوم الأربعاء الساعة 8 مساءً بتوقيت بيروت، موجهة للسلطات الفرنسية واللبنانية من أجل تحريره، في ضوء ما أعلنه الفرنسيون عن نيتهم اتخاذ قرار بتحرير السجناء خوفاً من تفشي كورونا.