Menu

مازلنا في مرحلة الخطر

البزم: أكثر من ألف مواطن يريدون العودة إلى غزة

الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة - اياد البزم

غزة - بوابة الهدف

أكد الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، اليوم الاثنين أنّ سير عملية استقبال العائدين يجري وفق الترتيبات المعلن عنها والمخطط لها مسبقًا، مشيرًا إلى أن معبر رفح البري مازال يستقبل العائدين إلى غزة من جمهورية مصر العربية حتى هذه اللحظة. 

وقال البزم، في مقابلة تلفزيونية:"قمنا بحصر أعداد العالقين في مصر، وترتيبها وفق فئات، وتواصلت هيئة المعابر مع كل مواطن بشكل شخصي لإبلاغه بموعد عودته إلى غزة، كي نتمكن من تسهيل وصولهم وفق الآليات التي حددتها الوزارة لنحافظ على غزة خالية من فيروس كورونا". 

وأضاف:"قمنا بتوزيع الكمامات على المواطنين داخل الصالة المصرية، قبل دخولهم إلى الجانب الفلسطيني من المعبر، ولدينا إجراءات بخصوص كل من المواطنين، والأمتعة والحافلات، كلّ على حدة".

وأشار البزم إلى وجود أكثر من 1000 مواطن يرغبون بالعودة إلى خلال الأيام القليلة القادمة" منوهًا إلى أن وزارة الداخلية ستعطي الأولوية إلى عودة المرضى وكبار السن. 

وأكد البزم الاجراءات التي اتخذتها وزارته منذ 15 مارس/آذار الماضي تعمل بشكل فعّال حتى هذه اللحظة، ولم يسجّل في قطاع غزة أي إصابات جديدة بفيروس كورونا إلا تلك التي ظهرت داخل مراكز الحجر الصحي. 

ونوه البزم إلى أنّ تسجيل أسماء الراغبين بالعودة إلى قطاع غزة سينتهي مساء اليوم، مؤكدًا أن المعبر يفتح هذه الأيام استثنائيًا من أجل إدخالهم إلى القطاع وفق الكشوفات والأيام المعلن عنها مسبقًا. 

وفيما يتعلق بحاجز بيت حانون قال البزم إنّ الحاجز مغلق بشكل كامل أمام العائدين، ويعمل فقط لإدخال الحالات المرضية بشكل استثنائي مشيرًا إلى أن القادمين عبره يخضعون لنفس الإجراءات المشددة المتبعة في معبر رفح. 

وفي ختام المقابلة، قال البزم:"ما زلنا في مرحلة الخطر، ونبدي جدية كبيرة في التعامل، ونأمل من المواطن أن يقابلوا ذلك أيضا بجدية عالية، وفي حال وقوع إصابات داخل القطاع سندخل في إجراءات أصعب".