Menu

نجاح جديد لحركة المقاطعة في الأردن

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يلغي عقده مع شركة G4S المتورّطة في جرائم الاحتلال

عمان - بوابة الهدف

أعلنت حملة المقاطعة في الأردن، اليوم الاربعاء، عن عدم تجديد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الإقليمي والمحلي في الأردن عقده للحماية والأمن مع شركة (G4S) البريطانية.

وبهذا، يصبح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أحدث هيئة أممية في الاردن تنهي عقدها مع شركة "جي فور أس" البريطانية، بعد هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة و منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وقالت حركة المقاطعة في الأردن خلال منشور على صفحتها بموقع فيسبوك:"يأتي هذا النجاح استكمالاً لنجاحات سابقة حققتها حركة المقاطعة (BDS) في الوطن العربي".

وكانت الحملة العالمية ضدّ شركة (G4S) و هي شركة أمنية عالمية متكاملة ، متخصصة في تقديم خدمات وحلول أمنية، قد انطلقت في العام 2012، بنداء من الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، بسبب تورّط شركة G4S آنذاك في الجرائم الصهيونية، سواء من خلال توفير المعدّات الأمنية لسجون الاحتلال أو أنظمة مراقبة لجدار الفصل العنصري أو لحماية المستعمرات.

وأشارت حملة المقاطة في الأردن عبر صفحتها على فيسبوك :"دفع الضغط الشعبي الواسع والنجاحات المتتالية التي حقّقتها حملة المقاطعة الشركة البريطانية لبيع 80% من أعمالها في السوق الصهيوني في عام 2016، وذلك بعد خسارتها عدد كبير من العقود والمستثمرين عالمياً.

وفي ختام منشورها، قالت الحملة:"إن الحملة العالمية ضد شركة (G4S) مستمرة حتى إنهاء تواطؤها مع نظام الاستعمار "الإسرائيلي" بشكلٍ كاملٍ و ستتواصل حملات الضغط على باقي مؤسسات الامم المتحدة و المؤسسات الدبلوماسية اضافة الى شركات القطاع الخاص من زبائن G4S طالما ما زال هناك عقدٌ يجمع الشركة البريطانية بإدارة أكاديمية الشرطة "الإسرائيلية" في القدس المحتلة".