Menu

خليل: مخيم النصيرات "ينتفخ بحمل استهلاكي كاذب"

هاني خليل

غزة _ بوابة الهدف

انتقد عضو اللجنة المركزية العامة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني خليل، اليوم الجمعة، حالة التزاحم التجاري لرأس المال المصاب بحمى الجشع في مُخيّم النصيرات المكلوم.

وتساءل خليل في تصريحات له: "ترى هل يحتمل مُخيّم النصيرات هذا التزاحم حيث تُركت منطقة جغرافية صغيرة في المخيم للعبة رأس المال دون أدنى اعتبارات أو حسابات اقتصادية أو اجتماعية من قبل الجهات المختصة لما ستتركه هذه المنشآت التجارية (المولات) التي تم فتحها أو توسعتها من أثر على الثقافة الاستهلاكية للمجتمع التي تتزايد أكثر بفعل هذا البريق، في ظل أوضاع اقتصادية صعبة وخانقة يعيشها المواطن داخل المخيمات".

وحذر خليل من أنّ "هذا التسابق لرأس المال في منطقة فقيرة كمخيم النصيرات، سيعرضه  لأزمات معيشيّة تفاقم من الخلل في بنيته الاجتماعية، إضافةَ إلى أن صراع الحيتان سيؤدي إلى خنق صغار التجار وأصحاب البسطات والأكشاك الذين تضاعفت أعدادهم في السنوات الأخيرة نتيجة الحصار والبطالة خاصة وسط شريحة الشباب، وستتحول دخولهم البسيطة لأرباح في جيوب رأس المال الجديد".

وحول تداعياته على البنية التحتية والمرافق العامة، أكّد خليل أنّ "الزحام في الشارع الرئيسي للمخيم والشوارع المحيطة به بات لا يطاق، عدا عن المرافق الأخرى من طرق ومجاري وحاويات قمامة وغيرها"، لافتاً أنّ "هذه المرافق مهترئة في الأساس"، متساءلاً:  "فكيف لها أن تحتمل هذا التضخم في الحركة الشرائية من كافة أنحاء المحافطة الوسطى، سؤال يطرحه المشهد من حق أبناء هذا المخيم أن يحصلوا على اجابته ممن فتحوا الأبواب".