Menu

الأجهزة الأمنية تحتجز طاقمًا لتلفزيون فلسطين شمال غزة.. ومركز الميزان والنقابة يستنكران

غزة _ بوابة الهدف

استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة، اليوم السبت، احتجاز الشرطة الفلسطينية لطاقم تلفزيون فلسطين ومنعه من العمل صباح اليوم في مُخيّم جباليا شمال قطاع غزة.

وقال المركز في بيانٍ له، إنّ "جهاز الشرطة التابع لوزارة الداخلية احتجز بمقره في مخيم جباليا عند حوالي الساعة 13:30 من مساء اليوم السبت الموافق 25/4/2020، طاقم تلفزيون فلسطين، المكون من المصور محمد زياد عيسى نصار (43 عامًا)، والمراسل محمد سليم أبو حطب (50 عامًا)، هذا وكان قد توجه كل من نصار وأبو حطب، إلى منطقة الترانس في مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، بغرض تصوير تقرير حول الأوضاع المعيشية وحركة الأسواق التجارية في شهر رمضان، غير أن أحد عناصر الأمن قام بتوقيف الصحافيين ومنعهما من استكمال عملية التصوير وأمرهما بالتوجه إلى مقر مركز شرطة مخيم جباليا، حيث أخضعا للتحقيق حول طبيعة عملهما".

وبيّن المركز أنّه "جرى إطلاق سراح الصحافيين الاثنين بعد أن وقعا على تعهدٍ يلزمهما بعدم القيام بالتصوير الميداني دون الحصول على إذن مسبق من مكتب الإعلام الحكومي".

وفي بيانه، استنكر المركز "منع طاقم تلفزيون فلسطين من العمل"، مُؤكدًا على أنّ "تعزيز الحريات العامة في إطار القانون، واحترام الحقوق ولاسيما ما تعلق بحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي هو أمر ملزم بموجب القانون المحلي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وشدّد المركز على "العلاقة المترابطة بين حقوق الإنسان وحرية الصحافة والعمل الصحفي، وحرية الوصول إلى المعلومات ونشرها وإشاعتها، لأنها السبيل إلى تعزيز الشفافية بما يخدم الصالح العام".

وفي السياق، استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين "قيام شرطة حماس الأمنية باعتقال طاقم تلفزيون فلسطين خلال اعداد تقرير علامي عن أجواء رمضان في سوق جباليا شمال قطاع غزة، واحتجاز الطاقم في مقر شرطة مدينة جباليا".

وأوضحت النقابة أنّه "تم اطلاق سراح الطاقم بعد الضغط عليه واجباره على التوقيع على تعهد خطي بعدم التغطية الخارجية إلا بتصريح مسبق من داخلية حماس، الأمر الذي يعتبر انتهاكًا للحريات الاعلامية مع سبق الاصرار والترصد تمارسها حركة حماس بحق تلفزيون فلسطين".

واستنكرت النقابة "هذا الانتهاك بحق تلفزيون فلسطين والذي يأتي في اطار استمرار الممارسات والمضايقات المستمرة في قطاع غزة"، مُحملةً "حركة حماس المسؤولية الكاملة عن هذا الاجراء التعسفي".

وطالبت النقابة "كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وفصائل العمل الوطني إلى استنكار هذه الاجراءات والعمل على وقفها والسماح بحرية العمل الاعلامي لتلفزيون دولة فلسطين كما كل وسائل الاعلام الأخرى، ووقف التدخل في عمل تلفزيون دولة فلسطين".

وجاء في بيان النقابة: "في نفس الوقت تذكّر نقابة الصحفيين باستمرار حركة حماس في السيطرة على المقر الرئيسي لفضائية وتلفزيون فلسطين منذ 13 عامًا، وتحويله إلى مقر لأحد أجهزتها"، مُطالبة "كافة المؤسسات الحقوقية بالضغط على حركة حماس لإطلاق الحريات الاعلامية في قطاع غزة وإعادة فتح كافة المؤسسات الاعلامية المغلقة".