Menu
أوريدو

"يجب ووقف التعلق بأوهام التسوية"

الشعبية: الانتصار لدماء الشهيد قيسية باتخاذ مواقف وقرارات ترتقي لمستوى التضحيات

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن الانتصار لدماء الشهيد الطفل زيد قيسية الذي أعُدم بدمٍ باردٍ في جريمة صهيونية جديدة شهدها مخيم الفوار فجر اليوم الأربعاء، تستدعي اتخاذ مواقف وقرارات ترتقي لمستوى التضحيات وحجم الجرائم الصهيونية.

واعتبرت الجبهة، في بيان لها وصل بوابة الهدف نسخة عنه اليوم الأربعاء، أن جريمة قتل الطفل التي تزامن معها تصعيد صهيوني على الأرض من قرارات تهويد ونهب ومصادرة للأراضي والاعتداء على المقدسات كما حدث في الحرم الإبراهيمي تستدعي جملة من القرارات والإجراءات على الصعيد الوطني.

وأوضحت أن هذه القرارات يجب أن تكون باتجاه "التصدي لهذه الهجمة الصهيونية الواسعة التي لا يمكن فصلها عن مخطط صفقة القرن، المشروع الأمريكي الصهيوني الجديد لتصفية القضية".

وشددت الجبهة أن المطلوب عاجلاً هو "تصعيد المقاومة الشاملة ضد العدوان الصهيوني المدعوم أمريكيا، وتنفيذ القرارات الوطنية بسحب الاعتراف بالاحتلال، والتحلل من اتفاقية أوسلو  وارتباطاتها الأمنية والسياسية والاقتصادية بما فيها وقف التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي".

وأشارت إلى ضرورة "ووقف التعلق بأوهام التسوية والمفاوضات، وصولاً لإحالة كل جرائم الاحتلال المتصاعدة إلى محكمة الجنايات الدولية".

وجدد التأكيد على وحدة الموقف الوطني المنسجم مع نبض الشارع والثوابت في مواجهة هذه الحرب الصهيونية والأمريكية على حقوقنا وقضيتنا.