Menu

ترتيبات أمنية جديدة تجري لإنقاذ عين الحلوة

اللواء منير مقدح

بوابة الهدف_ عين الحلوة/ لبنان_ غرفة التحرير

كشف نائب قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان، اللواء منير مقدح، عن ترتيبات جديدة تجري للتعاون مع اللجان المسيطرة على قواطع مخيم عين الحلوة، بهدف رسم سياسة جديد للتعامل مع الوضع المتدهور في المخيم.

وقال مقدح في حديث صحفي أجرته "وكالة معا": سيتم الاتفاق مع اللجان على تسليم كل من يُطلق النار داخل المخيم للقوى الأمنية المُشكلة من 17 فصيلاً بما فيها حركتيّ حماس والجهاد الإسلامي.

وأوضح اللواء مقدح إن المجموعات المتطرفة والتي تشتبك مع قوى الأمن، هي من بقايا جماعة "جند الشام"، وهي تسيطر حالياً على 4 قواطع في المخيم، كل قاطع فيه 50 عنصر. علماً بأن المخيم مقسّم إلى 11 قاطع.

وأضاف: إن العناصر المتطرفة لا تشكل خطر استراتيجي على عين الحلوة، لعدم وجود حاضنة لهم فيه.

وذكر أن الخسائر التي ترتّبت على الاشتباكات في الأيام الأخيرة تخطّت المليون دولار، وأدت الى تدمير منازل وتهجير الأهالي الى منطقة صيدا.

يُشار إلى أن المخيّم الواقع جنوب لبنان، يقطنه 100 ألف لاجئ فلسطيني، وقد زاد العدد نتيجة نزوج لاجئين فلسطينيين من سوريا إليه. علماً أن مساحة عين الحلوة لا تتجاوز 2 كم، ويعاني من وضع اقتصادي واجتماعي متردّي.