Menu

الجبهة تُطالب القيادة بـ"قـرار جريء".. وكتائب أبو علي: أطلقوا العنان للمقـاومة

أرشيفية

بوابة الهدف_ غزة_ غرفة التحرير

قالت كتائب أبو علي مصطفى ، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن ما شهده مخيّم جنين، أمس، إنما يُعري دور التنسيق الأمني ومن يقوم به، ويفضح كل الادعاءات التي تحاول تجميله، كما يكشف عن وجهه القبيح الذي لا يخدم إلا الاحتلال ومخططاته الإجرامية.

وأوضحت الكتائب في بيان لها، وصل "بوابة الهدف"، أن الجماهير الشعبية والمقاومة صدّت العدو ببسالة وروح قتالية عالية،و أفشلت عمليته العسكرية التي كان يخطط من خلالها لاعتقال عدد من قادة العمل الوطني.

وشدّدت الكتائب على أن أحداث جنين تؤكّد مجدداً على "صوابية ووحدانية نهج المقاومة كخيار للتعامل مع العدو والرد على جرائمه وإفشال مخططاته، كما تشير لأهمية تنسيق الجهد المقاوم على الأرض الذي أثبت مرة أخرى بأن المقاومة الموحدة والتي تصب كل الجهد في مقارعة العدو هي الرقم الأهم في معادلة الصراع."

وكانت الجبهة الشعبية طالبت، في بيان لها، أصدرته صباح اليوم، القيادة الفلسطينية بالتوقف عن المراوغة والمراوحة في المكان، واتخاذ قرار جريء بدعم صمود الشعب الفلسطيني، وإطلاق العنان للمقاومة.

وشدّدت الجبهة على أنه لا فائدة من الموازنات الضخمة على الأمن ورجالاته، طالما لم يكن الهدف الدفاع عن الوطن والشعب.

وأعربت الشعبية عن فخرها وتقديرها للمقاومة في مخيم جنين على تصدّيها ودحرها لعدوان الاحتلال، كما أكدت على ضرورة تعزيز وحدة المقاومة من مختلف الفصائل والاستعداد لتصعيد صهيوني يستهدف المقاومة بالضفة، فالاحتلال لا يستهدف فصيلاً بعينه بل كل الشعب الفلسطيني.

وأكدت أن جنين التضحية والفداء كانت وستبقى نموذجاً نضالياً تضحوياً عصياً على الكسر.