Menu

خلال مؤتمر في واشنطن..

مُجددًا.. أمين رابطة العالم الإسلامي يأسف لمعاداة "إسرائيل" ويدعو لتعزيز التطبيع

السعودي المطبّع محمد العيسى

غزة – بوابة الهدف

عاد من يُسمّى "أمين عام رابطة العالم الإسلامي"، السعودي محمد العيسى، لإثارة الجدل مجددًا عبر مغازلته اليهود وإطلاق التصريحات المشيدة بالاحتلال الصهيوني، ضمن سياسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، التطبيعية والتي لم تعد تخفى على أحد.

وخرج العيسى في مؤتمر افتراضي يدعم (إسرائيل)، تنظمه اللجنة اليهودية الأمريكية “AJC”. بمشاركة وزير الجيش الصهيوني بيني غانتس، ورئيسة وزراء ألمانيا المستشارة أنجيلا ميركل، وتستمر الفعالية لمدة 5 أيام، من 14 إلى 18 من الشهر الجاري. وستكون هذه الشخصيات الثلاثة، إلى جانب رئيس الحكومة اليونانية “كيرياكوس ميتسوتاكيس”، من المتحدثين الرئيسيين في الجلسة الافتتاحية.

وأشاد حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية الصهيونية على “تويتر” بمشاركة “العيسى” في الفعالية، وتصريحاته الداعية للتطبيع. ونقل عنه قوله “بينما عاش اليهود والعرب جنبا إلى جنب على مدى قرون، من المحزن أننا ابتعدنا في العقود الأخيرة عن بعضنا البعض.. نحن ملزمون حاليا بإعادة بناء جسور الحوار وأواصر الشراكة بين مجتمعاتنا”.

وكان المدعو محمد العيسى ظهر في يناير الماضي، مع اللجنة اليهودية الأمريكية حينما أقامت فعالية في بولندا، وزار برفقة شخصيات مسلمة معسكر الاعتقال النازي "أوشفيتز- بيركينو”، وصلى على ضحايا المحرقة، في الذكرى 75 لتحرير المعسكر، كما زار في مايو 2018 متحف تخليد ذكرى المحرقة بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

وتتعالى الدعوات، بصورة غير مسبوقة، مؤخرًا، للتطبيع مع كيان الاحتلال المجرم، سيما في المملكة السعودية، رغم ادّعائها في السابق أن هذا الأمر كان من المحرّمات، حيث بات التطبيع يستند على خطط سياسية وإعلامية مدروسة، ويقوم أساسًا على تهيئة الرأي العام السعودي والعربي إجمالًا لتوجه علني مقبل نحو التطبيع.