Menu

الملتقى الوطني بالكرك: تحويل د.سعيد ذياب لوحدة الجرائم الإلكترونية مُصادرة للحريات العامة

د.سعيد ذياب

عمَّان _ بوابة الهدف

أكَّد الملتقى الوطني في محافظة الكرك الأردنية، اليوم الخميس، أنّ "تحويل الدكتور سعيد ذياب عضو اللجنة التنفيذية للملتقى الوطني للأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية، والأمين العام لحزب الوحدة الشعبيّة الديمقراطي الأردني لوحدة الجرائم الإلكترونية بسبب منشور له يعتبر استغلال لقانون الدفاع وتغوّل في سياسة تقييد حرية الرأي والتعبير ومصادرة الحريات العامة".

وقال الملتقى في بيانٍ له وصل "بوابة الهدف"، إنّه "وفي الوقت الذي تتضافر فيه الجهود من أجل منعة الوطن ومواجهة صفقة القرن وتوابعها، والوقوف في وجهه الغطرسة الصهيونية في سياساتها العدوانية وآخرها ضم أراضي الضفة الغربية، يجري تحويل الدكتور سعيد ذياب إلى وحدة الجرائم الإلكترونية".

كما شدّد الملتقى على أنّ "هذا التحويل للدكتور ذياب في ظل هذه الأوقات الحسّاسة يعتبر انتهاكًا واضحًا وتحديًا صارخًا لكل القيم الدستورية والديموقراطية والإنسانية"، مُجددًا تأكيده على "صيانة حرية الرأي والتعبير".

يوم أمس، عقد المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبيّة الديمقراطي الأردني، اجتماعًا طارئًا ناقش فيه "الإجراء الذي أقدمت عليه الحكومة بتحويل الرفيق الدكتور سعيد ذياب أمين عام الحزب إلى وحدة الجرائم الالكترونية بسبب منشور على صفحة الحزب بمناسبة عيد الاستقلال، أكّد فيه أهمية استكمال الاستقلال بالتحرّر من التبعية الاقتصادية والسياسية، وبسبب ذلك تم تحويل الأمين العام إلى المدعي العام".

ودان المكتب السياسي في تصريحٍ له وصل "بوابة الهدف"، هذا "السلوك ونرى فيه اعتداء على الحريات العامة وحرية التعبير، ومصادرة حق الأحزاب السياسية بممارسة دورها والتعبير عن موقفها بكل حرية".

وأكَّد المكتب السياسي أنّ "ما يجري سابقة خطيرة تشكّل إعاقة واضحة للعمل الحزبي والوطني وثني الشباب عن الانخراط في العمل الحزبي والعمل العام".

وشدّد من جديد على إدانة "هذا السلوك الحكومي العرفي، ونؤكّد على حقنا في الاستمرار في التعبير عن مواقفنا بكل حرية ومسؤولية ووضوح".