Menu

شخصيات فلسطينية بارزة توقّع عريضة "نحو مجلس وطني يُعيد بناء الوحدة"

الموقّعون طالبوا بتأجيل الدورة المقبلة و العمل على عقد دورة موحّدة للبناء الفلسطيني

بوابة الهدف_ غزة_ غرفة التحرير

أجمعت شخصيات سياسية وأكاديمية ومجتمعية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأراضي 48 المحتلة، والشتات الفلسطيني، على عدّة مطالب وجّهتها عبر عريضة موقّعة، إلى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

وطالب الموقّعون، في العريضة التي حصلت "بوابة الهدف" على نسخة منها، بتأجيل الدعوة لعقد المجلس الوطني منتصف سبتمبر الجاري، والعمل على عقد دورة عادية للمجلس، يتم التوافق على التحضير الجيد لها من قبل الإطار القيادي المؤقت مع الالتزام بالنظام الأساسي الفلسطيني، بأن ثلثيّ أعضاء المجلس الجهة الوحيدة المخوّلة بإعادة انتخاب اللجنة بالكامل، أو ملء الشواغر. إضافة إلى تذليل العقبات التي قد تحول دون مشاركة مختلف الأعضاء في اللجنة.

ودعت الشخصيات الموقّعة على العريضة بالإجماع، إلى تشكيل لجنة تحضيرية تتولى الإشراف على عملية تشكيل المجلس بالانتخاب حيث أمكن، أو التوافق الوطني، تطبيقاً لما ورد باتفاقية المصالحة الموقعة في مايو2011.

وحثّ الموقّعون أعضاء المجلس الوطني والفصائل والشعب الفلسطيني إلى الدفاع عن أي خطوة تستهدف التخلّص من الانقسام، و نبذ كل ما يُعمّقه، ورفع الصوت بمختلف أشكال الفعاليات الديمقراطية السلمية، لإحياء الوحدة الوطنية.

وأجمعت الشخصيات على أن إعادة بناء الكيان التمثيلي الموحد والقيادة الواحدة والبرنامج الوطني التوافقي، هي السبيل لاستنهاض الطاقات الفلسطينية لاستكمال مسيرة التحرر، وردع الاحتلال وقطع الطريق على مخططاته ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وأسراه ومقدساته.