Menu

ردًا على جبران باسيل

منظمة التحرير: الفلسطينيّون صمام أمان وحدة لبنان واستقراره

فلسطينيون في لبنان - ارشيف

وكالات_ بوابة الهدف

قالت منظمة التحرير الفلسطينية، في بيانٍ لها "إنّ الفلسطينيين في لبنان وقواهم السياسية والوطنية والإسلامية شكّلوا منذ ثلاثة عقود- ومازالوا- صمام أمانٍ لوحدة لبنان واستقراره، وواجهوا إلى جانب إخوانهم اللبنانيين كل المشاريع التآمرية، وعملوا على إطفاء نار الفتنة التي كان يسعى إلى إشعالها أعداء لبنان و فلسطين وفي المقدمة منهم العدو الصهيوني والإمبريالية الأمريكية."

جاء ذلك ردًا من المنظمة على تصريحات أدلى بها جبران باسيل، النائب اللبناني و رئيس التيار الوطني الحر، في مؤتمر صحفي، الأحد، "ساوى فيها بين الاحتلال الصهيوني والإرهاب، وبين الإخوة النازحين السوريين الذين أجبرتهم الظروف على النزوح إلى لبنان، والشعب الفلسطيني المناضل.. والمدعوم من أكثر من ثلثي دول العالم".

ودعت المنظمة "جماهير الشعب الفلسطيني في لبنان إلى إدارة الظهر وعدم الالتفات إلى هذه التصريحات، التي لا تعبر عن أصالة الشعب اللبناني وقواه السياسية والوطنية التي ناضلت وكافحت في خندق واحد مع الشعب الفلسطيني، ووقفت إلى جانبه كتفاً بكتف ضد الاحتلال، وتقاسمت معه التضحيات الجسام".

والمدعو باسيل معروفٌ بتصريحاته العنصرية ضد النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين، إلا أن تصريحه الأخير، أمس الأحد، كان بمثابة قنبلة متفجرة في وجه اللاجئين الفلسطينيين، بوصفهم ونعتهم بتصريحات بعيدة كل البعد عن دورهم في لبنان، ومساواتهم بالعدو الصهيوني.

وقال باسيل "نحن مع الحياد الذي يحفظ للبنان وحدته، فإذًا الحياد هو سبيل إلى الوحدة وليس للانقسام، فالحياد يحفظ جميع عناصر قوته ويحميه من أطماع واعتداءات إسرائيل، ويزيح عنه أعباء النازحين واللاجئين".

وكان تحالف القوى الفلسطينية في لبنان أكد، في بيان له، رفضه تصريحات باسيل، التي احتوت "مغالطات تسيء للعلاقات الأخوية بين الشعبين الفلسطيني واللبناني". مشددًا على رفضه "المساواة بين المقاوِم والعدو المحتل، على اعتبار أنّ الاحتلال سببٌ والمقاومة له نتيجة، أقرّت بها شرعة حقوق الإنسان والمواثيق الدولية، وهذه قوانين حياة، لا لبس فيها".

وأكد التحالف في بيانه "تمسك جموع شعبنا الفلسطيني وفصائله المقاومة بالحقوق التاريخية الثابتة والإيمان المطلق بالتحرير والعودة إلى وطننا فلسطين كل فلسطين من نهرها إلى بحرها وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل ترابنا الوطني وعاصمتنا الأبدية القدس ".

ودعا اللبنانيين (دولة وشعبًا ومؤسسات وأحزاب وقوى ونخب فكرية وسياسية وثقافية) إلى الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني، بالتصدي لكل الحملات الإعلامية المغرضة، التي "تفوح منها رائحة العنصرية والحقد والكراهية في زمن نحن وإياكم أحوج إلى دعم قضيتنا الفلسطينية العادلة"، كما جاء في البيان، الذي أكّد "التزام كافة الفصائل والقوى الفلسطينية، بالحياد الايجابي في التجاذبات الداخلية اللبنانية، وذلك من أجل الحفاظ على أمن واستقرار المخيمات الفلسطينية والجوار اللبناني".

وطالب تحالف القوى الفلسطينية في لبنان الدولةَ ومؤسساتها "بإقرار وإعطاء الحقوق الاجتماعية والانسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، لتوفير سبل العيش الكريم، كخطوة أساسية على طريق العودة إلى ديارنا، التي لا نقبل بديلاً عنه في أية بقعة من أصقاع العالم"، على حدّ قوله.

المصدر "قدس برس"