Menu

يجب مقاطعة بن زايد وطرد سفرائه

أسرى الشعبية: اتفاق العار بين الإمارات والكيان خيانة واضحة وصريحة لقضية فلسطين ولتضحيات أمتنا العربية

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

قال أسرى الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت، لقد "أطل علينا شيوخ المحميّة الأمريكية في الإمارات يوم أمس بإعلان وقح أشهروا فيه علاقات التطبيع مع كيان الاحتلال بعد فترة طويلة مارسوا خلالها هذه الجريمة في الخفاء".

وأكَّد أسرى الشعبية في بيانٍ وصل "بوابة الهدف"، على أنّه "لم يكن لشيوخ المحميات الأمريكية ولا لرؤوس أنظمة الردة والهزيمة أن يستمروا في سرقة أوطاننا ومن ثم بيعنا للمحتلين لولا صمتنا الذي طال ولولا استكانتنا لسياسة الإذلال، ولم يكن هذا الاتفاق العار ليحدث لولا اتفاقية أوسلو المشؤومة".

وشدّد الأسرى على أنّ "هذا الاتفاق العار والمشؤوم يُمثّل خيانة واضحة وصريحة لقضية فلسطين ولتضحيات أمتنا العربية، وهذا الاتفاق المشؤوم هو تكريس لسنوات طويلة من التطبيع والعلاقات السرية والعلنية، والمؤامرات على شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية، وهو امتداد لاتفاقيات التسوية المشؤومة (كامب ديفيد، أوسلو، وادي عربة)".

ودعا أسرى الشعبية "المثقفين العرب والجمعيات المقاومة للتطبيع للتصدي لهذا الانحدار ورفضه، ودراسة فكرة إقامة مؤتمر قومي عربي يجرّم بن زايد ويفتتح به قوائم العار كخطوة لفضح المطبعين والمرتبطين بالصهيوني"، كما دعوا "جماهير أمتنا العربية وكل البلدان العربية الحرة لمقاطعة بن زايد وكل مستشاريه قوميًا وطرد سفرائه وملاحقة المروجين لسياساته من كتاب ومثقفين".

وفي ذات البيان، دعا الأسرى "ثوار صنعاء لتوحد ودعم ثوار أبو ظبي وعجمان في التصدي لسوائب الخونه والمطبعين"، مُخاطبين أبناء شعبنا الفلسطيني بالقول: "يا جماهير شعبنا، بعد عقودٍ من التجويع والظلم والظلام دقت ساعة العمل وآن لنا أن نثأر لسنوات الظلم الماضية وننتزع مستقبل أطفالنا من براثن العملاء وأنظمة العار".