Menu

المركز الإقليمي العربي للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي يدين التطبيع مع العدو الصهيوني

صورة تعبيرية

بيروت - بوابة الهدف

دان المركز الإقليمي العربي للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي بشدّة التطبيع مع العدو "الإسرائيلي".

وقال المركز في، في بيان صحفي إن "التسليم بواقع احتلال الأرض والإذعان للمغتصب والتطبيع معه والأدلجة لهذا التطبيع؛ لفعل مستهجن ومدان وخارج عن حدود المنطق الإنساني والاجتماعي والحقوقي للشعوب والدول".

وأشار المركز في بيانه إلى إلى التصعيد "الإسرائيلي" ضد الأراضي الفلسطينية المحتلة في الآونة الأخيرة : اعتقالات وقتل وضم للأراضي، معطوفا على ما سبق إعلانه من قبل ترامب من سيادة "إسرائيل" على الجولان السوري المحتل واستمرار احتلالها لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانيتين وإعلانها بوقاحة سيادتها على الضفة والأغوار مدعومة من الإدارة الأميركية ومخططاتها لتنفيذ مشاريعها المعدة للمنطقة، ساخرة من قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي الذي ينظم العلاقات بين الدول ؛ يحصل ذلك عبر السعي لفرض تطبيق ماسمي ب"صفقة القرن" تصفية للقضية الفلسطينية.

وعليه، دان بشدّة ما أقدمت عليه الإمارات العربية المتحدة من اتفاق للتطبيع مع العدو الصهيوني برعاية أميركية ، الذي نعده طعنة في صدر القضية الفلسطينية وتشريعا للاحتلال بشكل عام وتشجيعا لـ"إسرائيل" وأميركا لتنفيذ "صفقة القرن"ولارتكاب مزيد من الانتهاكات ضد الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة.

ودعا المركز الفلسطينيين للاتجاه الفوري لخلق وحدة فلسطينية حقيقية ومتينة، قادرة على مواجهة المخاطر ومشاريع التطبيع بغية استعادة الحق الفلسطيني بمافيه حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس .

واستنكر المركز الإقليمي العربي للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي أنواع التطبيع مع العدو كافة، داعيًا إلى أوسع حملة تضامن نسائية عربية وعالمية مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، ومع المرأة الفلسطينية المقاومة البطلة التي ما انفكت تواجه بشجاعة ووعي كل أشكال التآمر بما فيها "صفقة القرن"ومشاريع التطبيع المذلة .