Menu
أوريدو

التطبيع خيانة عظمى..

الثلاثاء المقبل.. الاحتفال بتوقيع اتفاق العار الإماراتي في البيت الأبيض

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت قناة "كان" العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، أنّ "مراسم التوقيع على الاتفاقية التاريخية مع الإمارات ستتم في غضون أسبوع في 15 سبتمبر في البيت الأبيض بواشنطن".

بدوره، قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في تغريدةٍ له: "أتشرف بالسفر الأسبوع المقبل إلى واشنطن بدعوة من الرئيس ترامب للمشاركة في المراسم التاريخية التي ستقام في البيت الأبيض لإقامة اتفاقية سلام بين إسرائيل والإمارات".

وفي سياق السقوط المستمر نحو المزيد من التطبيع مع الكيان الصهيوني، أفادت صحيفة عبرية، اليوم الثلاثاء، بأن وفد مصرفي صهيوني وصل إلى دولة الإمارات. 

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إنّ "وفدًا إسرائيليًا يضم رجال أعمال ومسؤولين كبار في النظام المصرفي وصل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأعلن في منتصف شهر أغسطس الماضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التوصّل إلى "اتفاق سلام" بين الكيان الصهيوني والإمارات برعايةٍ أمريكية، ويعد هذا الاتفاق كسرًا للإجماع العربي وتطبيعًا علنيًا مع الكيان الصهيوني في ظل مواصلته ارتكاب أبشع الجرائم بحق الفلسطينيين.

وأشارت تقارير صهيونية، في وقتٍ سابق، أن دولة العدو تستعد لابتلاع ما تستطيعه من ثروات هذه الدولة المُساء استخدامها أصلاً، والبارز في هذا المجال ليس فقط النكتة القديمة عن تزاوج العقل اليهودي مع المال الخليجي، وفيها من الإهانة ما يكفي لهؤلاء المطبعين، بل أيضًا استثيرت شهية الصناعة الأمنية الصهيونية لمزيد من الاستثمارات الإماراتية في صناعة الحرب الصهيونية.