Menu
أوريدو

الإمارات في محاولة لتبرير خيانتها .. قطر معنا أيضًا

وكالات - بوابة الهدف

لن يعلن تميم بن حمد تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني ضمن هذه الهجمة التطبيعية، وستبقى العلاقات مع الكيان الصهيوني ضمن الوضع القائم، بما يخدم استمرار دور الأمير وحاشيته في خدمة الولايات المتحدة والكيان الصهيوني.

لولوة الخاطر الناطقة باسم وزارة الخارجية ال قطر ية، والتي صرحت حول هذا الأمر، ليست الشخص الذي يحدد مثل هذه القرارات، بل ربما ليس هناك أحد في الحكومة القطرية مخول باتخاذ قرار بشأن موعد إعلان التطبيع وظروفه، فقطر اليوم، ومن موقعها الحالي، تلعب مجموعة من الأدوار الضرورية، ضمن السياسة الأمريكية في المنطقة.

التنافس الخليجي في خدمة السياسات الأمريكية في المنطقة ولعب أدوار ضمنها، وأجواء الأزمة الخليجية، جعل من تصريحات لولوة الخاطر محور لضجة إعلامية كبيرة، حيث صرحت الناطقة باسم الخارجية القطرية بأن تطبيع بلادها مع الكيان الصهيوني مرهون بتنفيذ القرارات الأممية بشأن القضية الفلسطينية، وهو ما سارعت وسائل الإعلام في المحور الخليجي المنافس لالتقاطه باعتباره استعداد قطري للتطبيع.

وردا على سؤال اعلامي عن إمكانية توقع قيام قطر بإعلان تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، قالت الخاطر: "أوضحنا موقفنا، أعتقد أن جوهر هذا الصراع هو عن الظروف القاسية التي يعيشون تحتها، في نهاية اليوم لدينا شعب بدون دولة يعيشون تحت الاحتلال منذ أكثر من 70 عاما وهناك عدد من قرارات للأمم المتحدة يجب أن يتم التقيد بها.. نريد رؤية نهاية لهذا الصراع ولكن عبر حل عادل.."

وقال تيموثي لندركينغ نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي، خلال مؤتمر صحفي " نتفهم ردة فعل قطر وقد جاءت مماثلة لردود فعل دول عدة، ولكنك محق في الإشارة إلى أن قطر تتعامل أيضا مع إسرائيل وقد فعلت ذلك بشكل علني لسنوات عدة ومرارا وتكرارا. ويمكننا أن نشير أيضا إلى مساهمة قطر في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين حماس وإسرائيل منذ أسبوعين"

واضاف  في اشارة منه للأدوار السياسية القطرية "هذا مثال ممتاز على الدبلوماسية القطرية المنتقاة التي تستخدم من خلالها نفوذها و تحقق وضعا أفضل. ولا شك في أننا نشهد على ذلك أيضا في المحادثات الأفغانية".

وقال: "بالمناسبة وبحسب تجربتنا، المسؤولون القطريون الذين يعملون على هذا الملف منفتحون جدا بشأن تلك التعاملات مع إسرائيل. لقد طوروا علاقات إيجابية مع المسؤولين الإسرائيليين المعنيين، لذا نعتقد أنه ثمة الكثير للبناء عليه وكل دولة ستتحرك بوتيرة التطبيع الخاصة بها وفقا لمعاييرها الخاصة، ولكننا حريصون على حدوث ذلك عاجلا وليس آجلا لأنه يقرب المنطقة أكثر من السلام والاستقرار الإقليميين".

وفي رد على سؤال حول إلى "أي مدى تعتقدون أن تركيا تضغط على قطر أو أي دولة أخرى في المنطقة بشأن عدم التطبيع مع إسرائيل؟" قال لندركينغ: "ليس لدي الكثير مما أقوله حول نوع الضغط الذي قد تمارسه تركيا على قطر. أعلم أنه ثمة علاقة مهمة بين البلدين، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنهما سيقومان بكافة الأمور بوتيرة مماثلة. ونحن نتعامل مع البلدين. كانت قطر قد ردت بشأن قضية التطبيع، ولديها سجل حافل من العمل مع إسرائيل ونعتقد أن هذا السجل سيدفعها في النهاية إلى إبرام اتفاق أوسع… اتفاق أوسع مع الإسرائيليين".

التوضيح الأمريكي كان موضع لهجوم إماراتي على قطار عنوانه الكبير، "الجميع خائنون .. كلنا مجرمون"، فلقد انبرت وسائل الإعلام الاماراتية لاستخدام التصريح الأمريكي كتأكيد على تورط الحكومة القطرية في ذات معسكر الخيانة الذي تتمترس فيه القيادة الإماراتية.. وهو أمر معلوم لا يحتاج لتأكيد أو لهذا الضجيج الاعلامي، لكنه أيضا لن يبرر الخيانة الفاضحة التي أقدمت عليها نظم الامارات و البحرين .