Menu
أوريدو

دبلوماسيون صهاينة مخضرمون: احتفال واشنطن مجرد عرض مسرحي

بوابة الهدف - متابعة خاصة

لم يترك التوقيع المفاجئ والسريع لاتفاقية "سلام" بين الكيان الصهيوني والإمارات المتحدة و البحرين ، انطباعًا متفائلًا لدى العديد من الدبلوماسيين الصهاينة المخضرمين الذين كانوا ضالعين في المفاوضات السابقة مع الجانب الفلسطيني، وعبروا عن اعتقادهم بأن الظروف السائدة أصلا بين أطراف هذا التوقيع تشي بأنه مجرد خطاب نوايا أكثر منه اتفاق سلام.

وقال العميد المتقاعد مايكل هيرزوغ، الذي شارك في معظم المفاوضات "الإسرائيلية" الفلسطينية، وكذلك مع الأردنيين والسوريين منذ أوائل التسعينيات، بما في ذلك قمم واي بلانتيشن وكامب ديفيد وطابا وأنابوليس، أنّ من المتوقع أنّ يستغرق الاتفاق الرسمي "الكثير من الوقت لصياغته، حيث يجب أن يمر عبر خبراء قانونيين يزنون كل كلمة" لافتًا إلى أن الحفل كان في الغالب حدثًا رمزيًا يهدف إلى إحياء ذكرى الاختراق الأخير.

وأضاف أنه " ليس من قبيل المصادفة أن يتم الأمر على عجل، حيث أراد الأمريكيون أن يفعلوا ذلك قبل الانتخاباتالرئاسية لكن ترتيب الأشياء معكوس، أولاً يقيمون حفل، وبعد ذلك فقط سيحاولون ترجمة ذلك إلى سلسلة من الاتفاقيات الثنائية ".

يوافقه الرأي جلعاد شير، الباحث البارز في معهد دراسات الأمن القومي الذي شغل منصب رئيس أركان رئيس الوزراء السابق إيهود باراك، ويقول شير: "أعتقد أن هذه القصة بأكملها لم يتم توضيحها للجمهور" و"نحن نعرف فقط الخطوط العريضة العامة [للاتفاقية]، وربما هذا كل ما كانوا سيوقعون عليه. هذا من شأنه أن يفسر الجدول الزمني ".

ويضيف شير، الذي كان كبير مفاوضي السلام "الإسرائيليين" في 1999-2001، في قمتي كامب ديفيد وطابا، وشارك أيضًا في محادثات أوسلو عام 1995: "لكن لم يكن هناك أبدًا صراع حقيقي هنا". حيث "لم تكن هناك مناطق قتال، ولا نزاعات إقليمية، ولا عنف. هذا ليس اختراقًا تاريخيًا بعد مفاوضات طويلة وممتدة، ولكنه مجرد تطبيع للعلاقات".

وقال شير إن ما حدث مجرد غطاء دبلوماسي لما هو في الأساس صفقة مالية وعسكرية، لذلك "لا أعتقد أنه من الصعب للغاية ترتيب الاحتفال".

جاء ذلك في تقرير نشره موقع ميديا لاين الإخباري، الذي أشار إلى أنه بينما استضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحفل الترويجي وحضره مسؤولون من الدول الثلاث بمن فيهم رئيس حكومة "إسرئيل" بنيامين نتنياهو، كان الوفد الإماراتي مقتصرًا على شخصيات من الدرجة الثانية فقط برئاسة وزير الخارجية.

يقول هرتسوغ: "إنها تقول الكثير". "هذا يعني أنه على الرغم من كل الإنجازات التي حققها [زعيم الإمارات العربية المتحدة بحكم الواقع محمد بن زايد] والخطوة الشجاعة التي اتخذها [في تطبيع العلاقات مع إسرائيل]، لا يزال لدى الإماراتيين بعض الموانع وبعض الحساسية تجاه القضية الفلسطينية والرأي العام العربي".

ويضيف: "ربما هناك قضايا أخرى تزعجهم، مثل تصريحات إسرائيل بخصوص صفقة F-35 طائرة". لكن لا يمكنك تجاهل حقيقة وجود زعيمين والثالث غائب".ويحذر شير من أن نتنياهو "ارتكب خطأ دبلوماسيًا" بحضوره الحدث بنفسه.

وأضاف: "لقد قمنا [بترقية] الوفد إلى جانبنا بينما خفضت الإمارات مرتبة ممثليها، هذه طريقة [الإمارات] لإرسال رسالة إلى شعبها " لا تعطوا أهمية لهذا الأمر".

لذلك كله اعتبر شير وهرتسوغ أنّ ما حدث مجرد عروض مسرحية.

يقول شير: "القواعد هي أن كل شيء يتم صياغته وكتابته، وصولاً إلى أدق التفاصيل" مشيرًا إلى أن عناوين رؤساء الدول ومواقفهم وتشكيلاتهم يتم تحديدها مسبقًا" و"إنهم يتفقون أيضًا في وقت مبكر على البيانات الصحفية، التي تميل عادةً إلى تضمين كتلة صلبة إضافية، وبعض" الأخبار الجديدة "لإغراء المراسلين والجمهور".

في هذا السياق يضيف شير، لكن قد تكون هناك استثناءات للقاعدة، عندما تخرج الأمور عن النص، "إما لأن أحد الممثلين نسي دوره أو لأنه يريد عن قصد استفزاز الأطراف الأخرى، محاولًا الحصول على تنازل أخير من مفاوضاته. شركاء".