Menu
أوريدو

والسفارة الأمريكية تحذّر رعاياها

السلطات البحرينية تشدّد إجراءاتها الأمنية لمنع التظاهرات الرافضة للتطبيع

بوابة الهدف _ وكالات

تواصل السلطات البحرين يّة تشديد إجراءاتها القمعية لمنع المسيرات الشعبيّة الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وتأتي هذه التشديدات بعد خروج الكثير من التظاهرات في العديد من المدن البحرينيّة تنديدًا بتطبيع العلاقات بين بلادهم والكيان الصهيوني.

من جهتها، دعت السفارة الأمريكية في المنامة رعاياها إلى توخي الحذر والحيطة خلال تنقلاتهم في البحرين، إذ أوصت في بيانٍ لها "جميع الرعايا الأميركيين بمراجعة خطط الأمان الشخصية الخاصة بهم وبالبقاء على درايةٍ بمحيطهم والحفاظ على مستوى عالٍ من اليقظة".

وتتواصل التظاهرات الرافضة لتطبيع النظام الحاكم في البحرين مع الكيان الصهيوني، رغم كل إجراءات القمع التي يمارسها هذا النظام بحقهم، إذ نظمّت مسيرات حاشدة خلال الأيام الماضيّة رفعت خلالها أعلام فلسطين واللافتات المنددة بالتطبيع والمتمسكة ب القدس

كما تتواصل الاحتجاجات منذ إعلان النظام البحريني تطبيع العلاقات مع الاحتلال في 15 أيلول/سبتمبر الجاري، حيث وقّعت الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني الثلاثاء الماضي على اتفاق لتطبيع في البيت الأبيض، برعايةٍ أمريكيّة.

وأكدت العديد من الجمعيات السياسية ومؤسسات المجتمع البحريني في وقتٍ سابق، على رفضها التطبيع مع العدو الصهيوني وثبات موقف شعب البحرين من القضية الفلسطينية.

وقالت هذه الجمعيات في بيانٍ مشتركٍ لها، أنّها "تجدّد تمسكها بثوابت الشعب البحريني من القضية الفلسطينية العادلة وبنصوص الدستور البحريني الذي يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني وبالإجماع العربي والإسلامي الرسمي والشعبي الرافض للتطبيع مع هذا الكيان المجرم".