Menu
أوريدو

بالتزامن مع تنكيل وتضييق صهيوني

"كورونا" تعصف باقتصاد القدس.. خسارة بالملايين وارتفاع معدلات الفقر

القدس المحتلة_ بوابة الهدف

يشهد الوضع التجاري في مدينة القدس المحتلة شللًا وعزلة كارثية تفاقمت في ظل جائحة كورونا، وسياسة الإغلاق التي تنتهجها سلطات الاحتلال.

ووفق ما صرّح به المدير العام للغرفة التجارية الصناعية العربية بالقدس المحتلة، لؤي الحسيني، فإنّ الوضع التجاري في المدينة المقدسة يعاني من عزلة كاملة ووضعًا اقتصاديًا صعبًا للغاية، وتراجعًا كبيرًا بسبب إجراءات الاحتلال في التضييق على التجار، وتحديدًا في البلدة القديمة.

وأضاف الحسيني، في حديث خاصة لوكالة صفا، أن جمود الحركة السياحية في القدس منذ مارس الماضي، ومنع أهالي الضفة الغربية من زيارة القدس بسبب جائحة "كورونا"، كبد التجار خسائر فادحة تقدر بملايين الشواكل، وكان القطاع السياحي والفندقي من أكثر القطاعات تضررًا بالقدس، لاعتماده على السياحة الخارجية، كما أن كل المحال السياحية بالمدينة مغلقة بشكل كامل، فهذا القطاع يشكل ما نسبته 40% من الناتج المحلي لاقتصاد القدس.

ولفت كذلك إلى تضرر قطاع البناء والتشييد، وكافة القطاعات المختلفة بظل "كورونا"، والتي أثقلت كاهل التجار المقدسيين وفاقمت معاناتهم.

وبين أن التاجر في القدس يعاني من ضغوط اقتصادية صعبة، جراء الضرائب الباهظة التي تفرضها سلطات الاحتلال، والمصاريف التشغيلية وإيجار المحل التجاري وتراكم الديون عليه، في ظل عدم وجود أي دخل مادي. وقد أغلق 600 محل أبوابه في القدس، جراء ممارسات الاحتلال العنصرية وأزمة "كورونا".

وحذر الحسيني من كارثة حقيقية تواجه التجار في حال استمرار إغلاق المدينة، الذي يتواصل لليوم 7 على التوالي، بحجة الحد من تفشي فيروس "كورونا"، وسيستمر 3 أسابيع. يتزامن هذا مع ازدياد معدل الفقر بالقدس، فهناك قرابة 85 % من المقدسيين يعيشون تحت خط الفقر. وفق الحسيني.

ولفت إلى أنّ الغرفة التجارية قدمت تدخلات عاجلة للتجار المتضررين عن طريق المشاركة في برامج تشغيلية، والدعم المادي، لكن هذه التدخلات غير كافية، لأن الحاجة كبيرة وتزداد يومًا بعد يوم".

وقال "نحن نحتاج لتدخلات كبيرة من كافة الجهات والمؤسسات الداعمة لتقديم الدعم الكامل للتجار ومساندتهم في ظل الظروف الصعبة التي يعانون منها". وأشار إلى أن هناك مجموعة من المشاريع متعلقة بالتوظيف والتدريب لدعم تجار القدس، لكنه أكد أن سلطات الاحتلال تفرض معيقات اقتصادية كبيرة.