Menu
أوريدو

الشعبية تدعو لسرعة تطويق الشجارات العائلية وتطبيق سيادة القانون للمتسببين فيها

صورة تعبيرية

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تنامي ظاهرة الشجارات العائلية في قطاع غزة، والتي ألقت بظلالها السوداء على المشهد المتفاقم في القطاع جراء العدوان والحصار وانتشار جائحة كورونا.
وشددت الجبهة، في بيان لها وصل بوابة الهدف نسخة عنه اليوم السبت، بأن تنامي هذه الظاهرة وتسارع وتيرتها في الأيام الأخيرة في مناطق مختلفة من قطاع غزة والتي أدت إلى سقوط ضحايا وخسائر جسيمة في الممتلكات أصبحت أمراً مقلقاً، يستوجب منا جميعاً المسارعة بشكلٍ عاجلٍ لتطويق هذه الظاهرة ومعالجتها من جذورها، من خلال العمل على تعزيز منظومة القيم وسمو ثقافة السلم الأهلي بعيداً عن العصبية الجهوية المقيتة.
ودعت الجبهة جماهير شعبنا في قطاع غزة إلى التحلي بالصبر وتغليب لغة الحوار والاحتكام للقانون والقضاء والجهات المعنية في حل الخلافات بعيداً عن العنف واستخدام السلاح، وذلك لقطع الطريق وتفويت الفرصة على أية أيادٍ خبيثةٍ تحاول إذكاء نار الفتنة بإحياء القبلية والعشائرية والثارات العائلية.
كما دعت الجبهة الجهات المسؤولة والأجهزة الأمنية إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه المتسببين بهذه الشجارات، بتطبيق سيادة القانون، مؤكدة أيضاً أن تصاعد ظاهرة الشجارات العائلية تستدعي البحث وطنياً في المسببات الاقتصادية والاجتماعية التي تزيد من حالة الاحتقان والضغط النفسي، بما يضع الحلول الوطنية لمعالجتها.
وختمت الجبهة بيانها، مؤكدة على ضرورة تضافر جهود الجميع في الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية، ورفض القبلية والعشائرية التي تعزز هذه النعرات، وعدم الانشداد لكل أبواق الفتنة ومتسببي هذه الشجارات، حفاظاً على وحدة النسيج الاجتماعي، ولتعزيز المناعة الوطنية في مواجهة الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا والتي تدهورت أكثر في ظل جائحة كورونا.