Menu
أوريدو

التقاسم والمُحاصصة لن تنهيا الانقسام

مزهر: الجبهة تُجري حوارات مع عدد من القوى لتحديد الأولويات الوطنية

غزة - بوابة الهدف

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسئول فرعها في غزة، جميل مزهر: إن الجبهة تجري حوارات مع عدد من القوى السياسية في الداخل والخارج لتحديد الأولويات الوطنية.

وأكد مزهر في تصريحات إذاعية: "في أيام قليلة تبدلت الأولويات الوطنية، ولا بد من بحث وطني للاتفاق على الأولويات المشتركة"، موضحًا "جرّبنا الاتفاقيات الثنائية بين فتح وحماس في السابق وكيف أفضت إلى الإضرار بكل الشعب الفلسطيني".

وبيّن مزهر "لدينا اعتراضات على الحوار الثنائي الضار بين فتح وحماس، والتقاسم والمحاصصة لن يؤسسا لمستقبل يُنهي الانقسام، وشعبنا فقد الثقة بسبب نتائج الحوارات السابقة ولن نبيعه الوهم مجددًا".

وأضاف أن "المعالجات يجب أن تكون وطنية ويشارك فيها الكل الوطني، ومطالب ومصالح الشعب الفلسطيني يجب أن تقدم على الأولويات الثنائية".

وشدد على أن " المصالحة ضرورة وطنية ملحة في ظل هرولة التطبيع والضم وصفقة القرن ومعاناة شعبنا اليومية، وناضلنا كثيرا لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة باعتبارها الممر الآمن للخروج من النفق المظلم الذي نعيشه".

وأضاف "نريد حوارًا جديًا ومسئولًا يضع النقاط فوق الحروف واللبنات الأولى لاستعادة الوحدة الوطنية، والجبهة ستكون قوة دفع للمصالحة الحقيقية وليس المصالحة الثنائية".