Menu
أوريدو

أبو سويرح: رواتب موظفي الأونروا خط أحمر والحديث عنها ليس من اختصاص "شمالي"

صورة أرشيفية

غزة - بوابة الهدف

قال نائب رئيس اتحاد الموظفين العرب في (الأونروا) عبد العزيز أبو سويرح، اليوم الثلاثاء، إنّ الأزمة المالية للأونروا سيكون لها انعكاسات سلبية على الموظفين واللاجئين بشكل عام، وخاصة في قطاع غزة الذي تعصف به الأزمات الواحدة تلو الأخرى. 

واعتبر أبو سويرح، في مقابلة صحفية، أنّ المساس برواتب الموظفين "خط أحمر" لافتًا إلى أنه "ليس من اختصاص" مدير عمليات الأونروا بغزة الحديث عن جميع الموظفين في الأقاليم الخمس.

وأشار إلى أنّ تصريحات مدير عمليات الأونروا في غزة، ماتياس شمالي "ربما تكون تصريحات شخصية أو تعبر عن رأيه، لأن هذا الأمر يتحدث فيه المفوض العام وجهات مختصة (في الأونروا)".

وصرّح شمالي، مؤخرًا، أنّ الأزمة المالية التي تعانها من الأونروا أضحت تهدد صرف رواتب موظفيها كافة، في أماكن عملها الخمس، والبالغ عددهم نحو 30 ألف موظف بينهم 13 ألفا في غزة.

ولفت أبو سويرح إلى أنّ أي تقليصات للأونروا ستؤثر على الاقتصاد في قطاع غزة بشكل عام" مبينًا أن 70% من ميزانية الأونروا تذهب لرواتب الموظفين، "وتقليصها سيعني المضي نحو التقليص سنة بعد الأخرى".

وأكد أنه من "المفترض التفكير في كيفية الحصول على التمويل ومخاطبة الدول المانحة لدفع التزاماتها السنوية، وليس وضع سيناريوهات لتقليص الرواتب والخدمات".

وبيّن أبو سويرح، أن تقليص الرواتب سيؤثر على عدد كبير من الموظفين خاصة الذين لديهم التزامات للبنوك، والمُعيلين لأسر ممتدة، مما ينعكس على جودة الخدمة المقدمة منهم، موضحاً أن التذرع بالأزمة بين وقت وآخر "يشكل خطراً على الأمان الوظيفي للعاملين".

وختم أبو سويرح حديثه قائلًا:"في حال أقدمت الوكالة على هذه الخطوة، فسيكون لنا موقف جاد في الرد على ذلك ولن نسمح بتنفيذها، فنحن دائماً مع الموظفين ومطالبهم".