Menu
أوريدو

رهاننا على الشعوب لمواجهة التطبيع

نصرالله: سنكشف كذب نتنياهو.. ونحذّر مما يحضره الأمريكان للمنطقة

السيد حسن نصر الله

بوابة الهدف _ وكالات

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، مساء اليوم الثلاثاء، إنّ "العلاقات الإعلاميّة في الحزب ستدعو وسائل الإعلام للدخول إلى المنشأة التي زعم بنيامين نتنياهو أنها تحتوي على أسلحة لحزب الله في العاصمة بيروت".

وأوضح نصرالله خلال كلمةٍ متلفزةٍ له، أنّ الحزب "سيسمح لوسائل الاعلام بالدخول إلى المنشأة التي تحدث عنها نتنياهو ليكتشف العالم كذبه".

وأكَّد أنّ هذا الإجراء "هو من أجل أن يكون اللبنانيون على بينة في معركة الوعي وبأننا لا نضع صواريخنا بين البيوت"، لافتًا إلى أنّ "جيش الاحتلال الإسرائيلي ما زال في أعلى درجة من الاستنفار والاختباء والحذر الشديد والانتباه على الحدود الجنوبيّة".

وأشار إلى أنّ "هذه أطول مدة زمنيّة يعيشها جيش العدو دون أن يجرؤ على الحركة منذ احتلاله فلسطين"، مُحذرًا ممّا "يحضّره الأميركيّون للمنطقة من جديد".

وشدّد على أنّ "واشنطن تحاول تبرير بقائها في المنطقة تحت عنوان التحالف الدولي لقتال داعش الذي تريد إحياءه".

وقال إنّه "ومن بعد عملية اغتيال العصر التي استهدفت الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، بدأت واشنطن بإعادة إحياء داعش"، مُؤكدًا أنّ "المجموعات المتنوعة التشكيل والتسليح في شمال لبنان كانت تحضر نفسها لعمل عسكري كبير".

وفي سياقٍ آخر، شدّد نصرالله على أنّ "الفرنسيين كانوا يغطون عمليّة سياسيّة كانت ستؤدي إلى شطب أهم ما تبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية"، مشيرًا إلى أنّ "المبادرة الفرنسيّة لا تتضمن عدد الوزراء والمداورة والجهة التي توزع الحقائب وتسمّي الوزراء".

وتابع نصر الله: "أقول للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يذهب ويبحث عمن أفشل المرحلة الأولى من مبادرته"، لافتًا إلى أنّه "لطالما قلنا إن سبب وجودنا في الحكومات هو لحماية ظهر المقاومة، ويجب أن نكون في الحكومة لحماية ظهر المقاومة كي لا تتكرر في لبنان حكومة 5 أيار 2008".

أمّا السبب الثاني لوجود حزب الله في الحكومة بحسب نصر الله "فهو الخوف على ما تبقى من لبنان اقتصادياً وسياسياً وعلى كل صعيد، وبما قمنا به منعنا أن يذهب البلد إلى أسوأ الأسوأ".

وتسائل نصرالله: "ألا يحق لنا الخوف من حكومة قد تبيع أملاك الدولة تحت الضغط المالي وتلجأ للخصخصة والضرائب لسد العجز؟، لو تشكّلت الحكومة كما كان معروضاً علينا لكان أوّل قرار لها زيادة الضرائب على القيمة المضافة".

وناشد نصرالله الشعب السودان ي "الذي نعرف تاريخه ونضاله، بعدم السماح بتطويعه تحت عنوان لوائح الارهاب والاقتصاد"، مشدداً على أنّ "رهاننا في مواجهة التطبيع على الشعوب، ومن طبعوا سيكتشفون أن حساباتهم خاطئة والمستقبل القريب سيؤكد ذلك".