Menu

فوضى وتبادل اتهامات في أول مناظرة تجمع ترامب وبايدين

وكالات_ بوابة الهدف

تحولت أولى المناظرات الرئاسية بين الرئيس الاميركي دونالد ترمب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، الليلة الماضية، سريعا إلى حالة فوضى بعد استمرار ترمب بمقاطعة منافسه الذي وصفه بـ"المهرج" قائلا إنه "أسوأ رئيس للولايات المتحدة الأمريكية".

وهاجم ترمب منافسه بايدن وقاطعه مرارا خلال إجاباته حتى أنه تجادل مع المحاور، كريس والاس من بدايات طرح موضوع الرعاية الصحية ليخرج الأمر عن السيطرة، وقال بايدن بعد استمرار ترامب بالمقاطعة: "دونالد، هل يمكنك البقاء صامتا لدقيقة"، ومع استمرار المقاطعة قال بايدن: "هل يمكنك الصمت يا رجل".

وكان الامر متوقعا حيث قام ترمب بالأسلوب ذاته في مناظراته الرئاسية عام 2016، وكما كان متوقعا كرر ترمب توجيه الإهانات لبايدن في الدقائق الـ30 الأولى مقاطعا إياه في إحدى المرات بقول كلمة "ذكي".

وشهدت المناظرة سجالات محتدمة بشأن قضايا عدة تخص تعامل الرئيس الأميركي مع جائحة كورونا وسجله الضريبي وترشيحه قاضية في المحكمة العليا.

 

وانطلقت المناظرة على مرأى من جمهور صغير كان في عداده زوجتا المرشّحين ميلانيا ترامب وجيل بايدن وقد وضعتا كمامات.

وسعى بايدن، الذي يتصدّر استطلاعات الرأي، إلى ربط ترامب بشكل مباشر بجائحة كوفيد-19 التي أودت بأرواح أكثر من 200 ألف شخص في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن الجائحة في العالم أجمع.

وقال المرشح الديمقراطي مخاطباً الناخبين الأميركيين "كم منكم استيقظ هذا الصباح وكان لديه كرسي فارغ على طاولة المطبخ لأنّ أحدهم مات بسبب كوفيد-19؟".

واستهزأ بايدن بترامب غامزاً بأحد أكثر تصريحاته شهرة بقوله "ربّما يمكنك حقن مبيّض الملابس في ذراعك وهذا كفيل بالعلاج" من فيروس كورونا.

واتهم ترامب منافسه الديمقراطي بالسعي إلى إغلاق البلاد بسبب كورونا، بينما حافظ هو على الانتعاش الاقتصادي.

من جهته، أكد بايدن ضرورة تأجيل تعيين قاضية في المحكمة العليا إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، لكن ترامب رفض ذلك ودافع عن حقه في تعيين خليفة للقاضية الراحلة روث بادر غينسبورغ.

وبشأن سجله الضريبي، قال ترامب إنه يدفع ملايين الدولارات كضريبة دخل، أما بايدن فقال إن ترامب استغل قانون الضرائب لصالحه وإنه سيلغي قانون الاستقطاعات الضريبية حال فوزه.

وتنقسم المناظرة إلى 6 أجزاء يتناول كل جزء موضوعا معينا، هي كل من: سجلات ترمب وبايدن، والمحكمة العليا، وفيروس كورونا الجديد "كوفيد-19"، العنف والعرق في المدن، ونزاهة الانتخابات، وفقا لمفوضية المناظرات الرئاسية.