Menu
أوريدو

ليلة سقوط الكبار.. ليفربول يخسر بسباعية وشباك اليونايتد تستقبل 6 أهداف

وكالات - بوابة الهدف

فاز أستون فيلا بنتيجةِ 7-2 على ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، يوم الأحد، فيما سحق توتنهام هوتسبير مضيفه مانشستر يونايتد بست أهداف لهدف، في الجولة الرابعة من منافسات الدوري.

وأحرز أولي واتكنز ثلاثية رائعة في الشوط الأول ليقود أستون فيلا لانتصار مذهل 7-2 على ليفربول، ويضع حدا لبداية حامل اللقب المثالية للموسم الجديد بطريقة غير عادية.

وبدأ ليفربول المباراة بصورة سيئة باستاد فيلا بارك وأهدت تمريرة من الحارس أدريان، الذي حل محل البرازيلي أليسون بيكر المصاب في الكتف، واتكنز الهدف الأول في الدقيقة الرابعة.

وإذا كان الحظ وقف بجوار هدف واتكنز الأول بقميص فيلا، فإن الثاني كان نتيجة جهد رائع من المهاجم الذي انطلق إلى قلب الملعب قبل أن يسدد في الزاوية العليا ليجعل النتيجة 2-صفر في الدقيقة 22.

وبدا أن ليفربول عاد لأجواء اللقاء بعد هدف من محمد صلاح بتسديدة جيدة بقدمه اليسرى في الدقيقة 33، لكن تسديدة من جون ماكجين أبدلت اتجاهها بعد دقيقتين أعادت تفوق فيلا بفارق هدفين.

وأكمل واتكنز ثلاثيته في الدقيقة 39، وجعل روس باركلي لاعب إيفرتون السابق، الذي كان يخوض مباراته الأولى مع فيلا بعد انضمامه على سبيل الإعارة من تشيلسي، النتيجة 5-1 بعد مرور عشر دقائق من الشوط الثاني.

وأعاد صلاح الأمل لحامل اللقب في الدقيقة 60 قبل أن يسجل جاك جريليش هدفين قرب النهاية ليكمل انتصارا لا ينسى لفريق تفادى الهبوط بصعوبة الموسم الماضي.

وجاءت المباراة بين توتنهام ومانشستر مثيرة في بدايتها، حيث تمكن اليونايتد من افتتاح باب التسجيل مُبكرًا بهدف جاء في الدقيقة 2، عبر البرتغالي برونو فيرنانديز من علامة علامة الجزاء.

ونجح توتنهام في إدراك هدف التعادل سريعًا، بعد خطأ دفاعي كارثي استغله الفرنسي تانغي ندومبيلي هز به شباك اليونايتد في الدقيقة 4، قبل أن يتقدم الكوري هيونغ مين سون بهدف ثان أحرزه عند الدقيقة 9.

وظل الفريقان يتبادلان الخطورة حتى جاءت نقطة التحول في المباراة، بعدما طُرد مهاجم اليونايتد بالبطاقة الحمراء عقب قيامه بالاعتداء على إيريك لاميلا من دون كرة، في الدقيقة 28.

وتوالت العثرات على فريق مانشستر سريعًا، إذ تمكن توتنهام من إضافة هدفين متتاليين، بدأها المهاجم هاري كين بهدف ثالث في الدقيقة 30، أتبعه هيونغ مين سون بهدف رابع عند الدقيقة 37.

وواصل توتنهام سيطرته المطلقة على أرض الملعب، وسط انهيار تام في صفوف اليونايتد، الذي تلقت شباكه هدفين آخرين في الشوط الثاني، حملا توقيع كل من سيرج أورييه وهاري كين في الدقيقتين 51 و79.

وبهذا، حقق توتنهام فوزه الأكبر عبر التاريخ على حساب "الشياطين الحمر"، رافعًا رصيده للنقطة 7 في المركز الخامس، فيما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 3 نقاط في المركز السادس عشر.