Menu

المجال الجوي الأردني في خدمة التطبيع الصهيوني: اتفاقية جديدة

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

بينما تجاهل الإعلام الأردني لهذا التوقيع، قالت الصحافة الصهيونية إنّ الأردن وقع مع الكيان المحتل اتفاقية وصفت بأنها "تاريخية" اليوم (الخميس)، تسمح لأول مرة بفتح المجال الجوي للجانبين كل أمام الآخر لأغراض الرحلات التجارية.

وقالت هيئة الإعلام الصهيونية إنّ هذه الاتفاقية ستعمل على "تقصير وقت الرحلات الجوية بين دول الخليج وآسيا والشرق الأقصى إلى أوروبا وأمريكا الشمالية بشكل كبير ، مما يؤدي إلى توفير كبير في الوقود وتقليل انبعاثات الملوثات والمساهمة في البيئة".

وتمّ التوقيع على الاتفاقية من قبل سلطات الطيران المدني وسلطة المطارات في الكيان الصهيوني والأردن. وبدأت مفاوضات السفر الجوي بين الجانبين قبل عدة سنوات، لكنها تسارعت ولم تكتمل إلا بعد توقيع اتفاقية السلام الصهيوني مع الإمارات العربية المتحدة واستلام الموافقة على الرحلات الجوية من" إسرائيل" في السعودية .

وقالت وزيرة النقل في الكيان ميري ريغيف: "مرة أخرى نكسر حدودًا جديدة ، وهذه المرة في الجو. وبفضل الاتفاقية، أصبحت دولة إسرائيل أكثر اندماجًا في الفضاء. نأمل أن نتمكن من الإعلان عن مزيد من التطورات قريبًا".

في أوائل أيلول/ سبتمبر، قال مستشار للرئيس الأمريكي جاريد كوشنر في إفادة صحفية إن السعودية و البحرين اتفقتا على فتح مجالهما الجوي لجميع الرحلات المتجهة شرقا. من المتوقع أن تقصر هذه الخطوة بشكل كبير من وقت رحلة الخطوط الجوية الصهيونية إلى آسيا. وتشير التقديرات إلى أن هذا سيختصر بين ساعتين وثلاث ساعات من مدة الرحلات إلى الشرق.