Menu

نقص في كميات الوقود

ازمة المواصلات تزيد معاناة اهالي غزة

ازمة المواصلات في غزة قديمة جديدة بفعل الحصار الخانق

تشهد محافظات قطاع غزة ازمة حقيقية في المواصلات منذ مطلع الاسبوع الجاري.
الازمة الجديدة القديمة، تضيف لمعاناة اهالي القطاع من ازمة الكهرباء وتزايد ساعات القطع، المزيد من الصعوبات المعيشية.

حيث تكدس عشرات المواطنين في محطات الوقوف في ساعات الصباح في انتظار وسائل النقل، وذلك في ظل قلة عدد السيارات، نتيجة لتذبذب وصول الوقود لقطاع غزة في الايام الاخيرة.
وقال محمود الشوا رئيس جمعية أصحاب محطات الوقود في غزة في حديث لوسائل الاعلام :" إن هناك محطات في القطاع لا يوجد بها سولار لان الكميات التي تصل غزة قليلة وأصبح هناك أولوية لمحطة توليد الكهرباء".

وأضاف الشوا  أن السولار الذي كان يورد خلال الفترة الاخيرة غالبيته للمحطة، مشيرا إلى أنه منذ أكثر من عام ونصف محطة التوليد تعمل على السولار العادي وليس على السولار الصناعي نتيجة تعطل جهاز الفلترة.
جدير بالذكر ان ازمة المواصلات تفاقمت في الايام الاخيرة، مع بدأ الفصل الدراسي الجامعي في معظم جامعات قطاع غزة، وحاجة الطلاب لمن يقلهم لاماكن دراستهم.

هذا وتغلق سلطات الاحتلال "الاسرائيلي" معبر كرم ابو سالم التجاري يومي الجمعة والسبت بسبب العطلة الاسبوعية، إضافة لإغلاق المعبر يوم الاثنين بسبب الأعياد اليهودية، الأمر الذي يعني استمرار الأزمة لأيام إضافية.