Menu

مواجهات بين الشرطة ومحتجين

"العمال التونسي" يدين وفاة مواطن على يد الشرطة في سبيطلة

صورة من الاحتجاجات في مدينة سبيطلة التونسية

تونس - بوابة الهدف

دان حزب العمال التونسي، اليوم الثلاثاء، وفاة مواطن تحت الأنقاض في كشك قامت شرطة البلدية بهدمه فوق رأسه في مدينة سبيطلة، واصفًا الحادث بـ"الجريمة" معتبرًا ذلك استهتار بأسمى الحقوق الانسانية وهو الحق في الحياة.

وتقدم الحزب بالتعازي لعائلة الفقيد عبد الرزاق خشناوي.

وحمّل الحزب، في بيان صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه، الحكومة مسؤولية التهميش والتفقير الذي تعاني منهما المدينة، وغياب أبسط مرافق العيش الكريم. 

وطالبت، اللجنة الجهوية للحزب، بفتح تحقيق قضائي ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.

واعتبر الحزب أنّ إقالة الوالي والمعتمد ورئيس المنطقة ورئيس مركز الشرطة البلدية، وارسال وزير الداخلية ووزير الشؤون المحلية لتهدئة الأوضاع ووقف الاحتقان بالمدينة بمثابة "ذر الرماد على العيون".

ودعت اللجنة أهالي بسبيطلة إلى رصّ الصفوف للتصدي لسياسة التفقير والتهميش الممنهجة المعتمدة من الحكومة في التعامل مع الجهة التي تفتقد لأبسط المرافق الضرورية وانعدام التنمية ومواطن الشغل وتردي المرفق الصحي العاجز عن التصدي لوباء الكورونا.

وانطلقت في مدينة سبيطلة، اليوم، موجة من الاحتجاجات والمواجهات مع الأجهزة الأمنية التي تواجدت بشكل مكثف في المدينة بتعزيزات من مناطق مجاورة على خلفية حالة الإحتقان إثر الحادث.

وتقع مدينة سبيطلة في وسط غربي تونس بولاية القصرين.