Menu

تأجيل الاستشارات النيابية اللبنانية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة

تعبيرية

بوابة الهدف _ وكالات

قرّر الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء، عن "تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة، التي كانت مقررة يوم غدٍ الخميس، لأسبوع إضافي أي حتى 22 تشرين الأول/أكتوبر، وذلك بناءً على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها".

وقال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، معلقًا على تأجيل الاستشارات، إنّه "ضد تأجيل الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة ولو ليومٍ واحد"، في حين أعرب النائب عن "تيار المردة" طوني فرنجية، عن "استيائه من تأجيل الاستشارات النيابية.. الشعب بطل يحمل تأجيل".

ولا زالت معظم الأطراف اللبنانية متمسكة بالمبادرة الفرنسية، التي تضمن حصول لبنان على مساعدات مالية مقابل إجراء إصلاحات، لكن حتى الآن لم يتم تحقيق أي نتائج فعلية وملموسة.

وكان الرئيس الفرنسي الذي زار لبنان في 1 أيلول/سبتمبر قد توقع تشكيل الحكومة في أسبوعين، وأن تنفذ الحكومة الوعود خلال 8 أسابيع، لتجنّب ما أسماه بـ"العواقب"، الأمر الذي لم يتحقق. 

وشدد الرئيس الفرنسي في 27 أيلول/سبتمبر، على ضرورة تسمية الأطراف السياسية لـ"حكومة إنقاذ" غير سياسية، فيما حذّر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان من "تفكك لبنان، لا بل من زواله، إن لم تشكّل حكومة سريعًا ولم تُجرَ إصلاحات هيكلية".

وفي 10 آب/ أغسطس الماضي، أعلن حسان دياب استقالة حكومته، مُؤكدًا أنّ "الكارثة التي ضربت اللبنانيين (انفجار مرفأ بيروت) حدثت نتيجة الفساد المزمن في الدولة والإدارة".

المصدر: الميادين نت