Menu

بوليفيا: الحركة نحو الإشتراكية تفوز في الانتخابات الرئاسية

بوليفيا.jpg

لاباز - بوابة الهدف

فاز لويس أرسيه "لوتشو"، مرشح اليسار وأحد المؤيدين لرئيس الدولة السابق إيفو موراليس، بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا من الجولة الأولى الأحد بنسبة 52.4 بالمئة من الأصوات، وفقًا لاستطلاع للرأي نشرته القناة الخاصة يونيتل.

وبحسب الاستطلاع، تقدم وزير الاقتصاد السابق بأكثر من 20 نقطة على منافسه الرئيسي، الوسطي كارلوس ميسا الذي تحصل على 31.5 بالمئة من الأصوات.

فوز لويس أدريس يضمن عودة الحركة "نحو الاشتراكية، ماس" إلى السلطة بعد استقالة إيفو موراليس في نوفمبر- تشرين الثاني 2019 عقب اتهامة من قبل المعارضة بتزوير الانتخابات.

وفي أول تصريح له عقب إعلان نتيجة الاستطلاع قال أدس "بوليفيا تعود إلى الديمقراطية". 

وأضاف "سنعمل من أجل جميع البوليفيين، وسوف نشكل حكومة وحدة وطنية".

يأتي هذا الفوز في أعقاب اضطرابات سياسية شهدتها بوليفيا، أدت إلى استقالة الرئيس الأسبق إيفو موراليس، انتهت هذه الاضطرابات بالانقلاب على شرعية موراليس الذي انتقل إلى الأرجنتين في 12 كانون الأول/ديسمبر، بعد أيام من تنصيب الرئيس ألبرتو فرنانديز.

وأصدرت الحكومة الانقلابية في بوليفيا، في وقت سابق، مذكّرة توقيف بحق موراليس، متهمةً إياه بـ "التحريض والإرهاب وتمويل الإرهاب"، في حين وصف موراليس هذه المذكرة بأنها خطوة غير قانونية ومخالفة للدستور.

وأعلنت سلطات الانقلاب البوليفية إعادة العلاقات مع الكيان الصهيوني والتي كانت مقطوعة منذ 11 عاما. حيث قطعها الرئيس الشرعي إيفو موراليس عام 2008 نتيجة العدوان الصهيوني على غزة.

وزعم وزير الخارجية الصهيوني كاتز: "هذا سوف يساهم في تعزيز العلاقات والمكانة الخارجية لإسرائيل في العالم" هذا بعد تصريح وزير خارجية الانقلاب خلال اجتماع مع الصحفيين الأجانب في العاصمة لاباز دون تحديد موعد محدد لتجديد العلاقة - ودون الخوض في التفاصيل.