Menu

ويُعاني من ثغرات عديدة..

مراقب الدولة في كيان الاحتلال: الجيش غير مهيأ لمواجهة الحرب الكيماوية

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

قال تقرير رقابي أصدره مراقب الدولة في الكيان الصهيوني ماتنياهو إنجلمان أن الجيش المحتل يعاني من ثغرات عديدة في مستوى القيادة والاستعداد والتدريب خصوصًا بالنسبة للقوات البرية نظامية واحتياطية، مؤكدًا أن الجيش فشل خصوصًا في تدريب القوات البرية بشكل صحيح على التعامل مع التهديدات الكيماوية والبيولوجية على النحو الموصى به في مراجعة عام 2014 بشأن هذه القضية.

وكان تقرير داخلي لجيش العدو خلص في أيار/ مايو 2014، إلى أنه يجب على "إسرائيل" تحديث معرفتها وفهمها للتهديدات الكيميائية والبيولوجية ومن ثم صياغة خطة للرد على هذه التهديدات، ووافق رئيس الأركان آنذاك، بيني غانتس، على نتائج التقرير وأمر بتنفيذها على الفور.

ووفقًا لتقرير إنجلمان الأخير، فقد فشل الجيش في تنفيذ التوصيات بالكامل بعد ست سنوات.

بالإضافة إلى ذلك، وجد المراقب ثغرات في مستوى الاستعداد والتدريب للقوات البرية للجيش الإسرائيلي - النظامية والاحتياطية - في التعامل مع التهديدات الكيماوية والبيولوجية.

وأشار المراقب كذلك إلى أن اللواء 76 في جيش العدو المكلف بالتعامل مع استخدام الأسلحة الكيميائية ضد القوات البرية للجيش في أوقات الحرب - لم يتم تدريبه وفقًا للإرشادات. مؤكدا أن هذا قد يضعف كلاً من الأداء المهني للواء أثناء القتال وقدرته على مساعدة القوات التي تتعرض لهجمات كيميائية أو بيولوجية.

ويخلص التقرير إلى أن قائد القوات البرية لجيش العدو يوئيل ستريك، يجب أن يضمن تنفيذ المبادئ التوجيهية وأن قوات قيادة الجبهة الداخلية تتلقى التدريب المناسب للتعامل مع تهديدات الحرب الكيماوية.