Menu

موقع تويتر يحذف حسابات تتبع لأعضاء الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع

وكالات - بوابة الهدف

أغلق موقع تويتر للتواصل الاجتماعي حسابي أعضاء الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، حمد الشامسي، وإبراهيم آل حرم.

وقالت الرابطة في تغريدة لها: "وجد تويتر ليكون حرًا، لكن عندما تتعارض المنصات التي تنادي بالحرية مع مصالح الدول، تُكمم أفواه الأحرار".

وأكدت الرابطة أن إغلاق حسابي آل حرم والشامسي يأتي بسبب مواقفهما الرافضة لبناء علاقات بين الإمارات وكيان الاحتلال الصهيوني.

وفي وقت سابق، قال الكاتب والإعلامي الإماراتي، أحمد الشيبة النعيمي، أحد مؤسسي الرابطة أن سقف الحرية في الإمارات "يصل إلى نسبة الصفر ودرجة التجمد، أي لا يوجد أي حرية".

وأضاف النعيمي، لـ بوابة الهدف، "سقف الحرية في الإمارات ينزل إلى الأقدام، والناس تحاول الزحف لكن هذا السقف المنخفض يمنعها. الوضع في الإمارات سيء إلى أبعد الحدود".

ومع إعلان التوصل إلى اتفاق التطبيع في 13 أغسطس/آب الماضي، تم تأسيس أول كيان لمواجهة التطبيع في الإمارات في الـ 23 من نفس الشهر، تحت اسم "الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع"، بجهود 6 معارضين سياسيين بارزين.

وفي سياق متصل، أقدمت قناة MBC السعودية، خلال الشهر الجاري، على حذف مسلسل "التغريبة الفلسطينية" الشهير من منصتها "شاهد نت"، والتي تضم عددًا كبيرًا من الأعمال الدرامية والسينمائية، في خطوة تهدف أيضًا لمحاربة أن محتوى يدعم فلسطين.

وردًا على ذلك شرع نشطاء فلسطينيين وعرب في أوسع حملة لإعادة تقييم تطبيق "شاهد نت" على هواتفهم الخاصة، إذ دعا عدّة نشطاء لخفض تقييم التطبيع لإيصال رسالة لأصحاب القناة وليعلموا خطورة ما اقترفوه.

وبالفعل، رضخت القناة السعودية لمطالب النشطاء الفلسطينيين والعرب وأعادت بث "مسلسل التغريبة الفلسطينية" عبر تطبيق "شاهد نت" من جديد.

ويعتبر مسلسل التغريبة الفلسطينية، مسلسل دراما تاريخي باللغة العربية واللهجة الفلسطينية، ويعد واحدًا من أشهر ما أنتجتهُ الدراما العربية في تسليط الضوء على القضية الفلسطينية، إذ يسلّط المسلسل الضوء على حقبة هجرة الفلسطينيين من أراضيهم، ويرد على واحدة من أشهر المزاعم العربية بشأن الفلسطينيين وأنهم باعوا أرضهم.