Menu

مفاوضات "سد النهضة" تتعثّر من جديد

سد النهضة

بوابة الهدف _ وكالات

من جديد، أخفق اجتماع وزراء الدول الأطراف في المفاوضات بشأن مشروع سد النهضة في التوصل إلى اتفاق على منهجية المفاوضات للمرحلة المقبلة، إذ أعلنت مصر أنّه "جرى الاتفاق في اجتماع وزراء المياه في مصر والسودان وإثيوبيا على أن ترفع كل وزارة تقريرًا إلى جنوب أفريقيا، بوصفها الرئيسة الحالية للاتحاد الأفريقي، يشمل مجريات الاجتماعات ورؤيتها بشأن سبل تنفيذ مخرجات اجتماعي هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي على مستوى القمة".

وأنهت لجنة الخبراء القانونية والفنية المكوّنة من عضوين من كل دولة من الدول الثلاثة اجتماعاتها والتي استمرت على مدار يومين بغرض بحث منهجية التفاوض خلال الفترة القادمة ومناقشة المقترحات المقدمة من الدول الثلاث في هذا الشأن، في حين أنّ السودان أكَّد في وقتٍ سابق على "ضرورة منح صلاحيات أوسع لخبراء الاتحاد الأفريقي لتقريب أوجه الاختلاف بين دولتي السودان ومصر من جهة، وإثيوبيا من جهة أخرى، التي تصرّ على استكمال بناء "سد النهضة" قبل التوصل لاتفاق نهائي، وملزم بين الدول الثلاث، فيما جددت مصر تمسكها بالتوصل لاتفاق قانوني ملزم".

هذا، وذكرت وزارة الري المصرية في بيانٍ لها الأحد الماضي، أنه "عُقد اجتماع لوزراء الموارد المائية والري من مصر والسودان وإثيوبيا والوفود الفنية والقانونية من الدول الثلاث وبمشاركة مراقبين من أعضاء هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، وذلك في إطار مخرجات اجتماع 27 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بحضور وزراء الخارجية والري من الدول الثلاث من أجل التباحث حول كيفية إعادة إطلاق المفاوضات حول السد الإثيوبي".

واستؤنفت الأحد الماضي المحادثات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول "سد النهضة"، الذي تبنيه أديس أبابا على النيل، وتعترض القاهرة والخرطوم على آليات تشغيله، إذ ترعى الأمم المتحدة هذه المفاوضات، التي يتابعها كذلك الاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، والولايات المتحدة، والبنك الدولي.