Menu

الاحتلال يرفع من التأهب في سفاراته حول العالم عقب اغتيال زادة

وكالات - بوابة الهدف

رفع كيان الاحتلال الصهيوني درجة التأهب في سفاراته حول العالم، عقب التهديدات الإيرانية بالانتقام لعملية اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زادة، التي وقعت أمس الجمعة، شرق طهران.

جاء ذلك بحسب ما ذكر المراسل العسكري للقناة 12، نير دفوري، اليوم، السبت، إذ أشار إلى أن "المجتمعات والجاليات اليهودية طُولبت كذلك برفع درجة التأهب واتخاذ احتياطات أمنية مناسبة".

ورفض متحدث باسم وزارة خارجية الاحتلال تأكيد الخبر أو نفيه، وقال إن الوزارة لا تعلق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها في الخارج.

واتهمت إيران، كيان الاحتلال، بالوقوف وراء عملية الاغتيال، فيما توعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني بـ"الرد" في الوقت المناسب؛ كما توعد الحرس الثوري الإيراني بـ "انتقام قاس"، في حين شدد حزب الله، على أنه "يقف بكل قوة إلى جانب ​الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

هذا، ونقلت صحيفة "واشنطن بوست"، اليوم، عن مصدر استخباراتي في الشرق الأوسط، تأكيده أن "إسرائيل تقف وراء عملية اغتيال العالم"، الذي كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد اتهمه بالوقوف خلف "البرنامج النووي العسكري" الإيراني.