Menu

الرئيس السابق للجميعة البحرينية: لن يكون الفلسطينيون وحدهم بمواجهة العنصرية الصهيونية

فدائيون من البحرين - ارشيف

بوابة الهدف_ وكالات

قال الرئيس السابق للجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، ‏ابراهيم السيد علي كمال الدين، لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني إنّ "العالم يحتفل بهذا اليوم والمؤامرات تتعاظم بحق الشعب الفلسطيني من صفقة القرن إلى وهب القدس عاصمة للكيان الغاصب، وشرعنة احتلال العدو لأرض الجولان السوري وضم الأغوار وأراض من الضفة الغربية، وتوسع العدو في إنشاء المستعمرات، وما زاد الطين بلة تهافت بعض الأنظمة العربية بالتطبيع مع العدو الصهيوني لتزداد معاناة الشعب الفلسطيني، ومقابل هذا التغول الاستعماري وتكالبه على تنفيذ صفقة القرن وإنهاء مطالب الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة وإقامة دولته المستقلة على التراب الفلسطيني وعاصمتها مدينة القدس.".

وأضاف كمال الدين، في بيانٍ له وصل الهدف "‏أمام هذا التكالب يتميز فداء المناضلين الفلسطينيين في سجون العدو بتسجيل ملحمة النضال بالأمعاء الخاوية ليسجل المناضل ماهر الأخرس منفرداً نصراً على هذا العدو بإضرابه عن الطعام 104 أيام بمساندة من الأسيرات والأسرى في سجون العدو الذين ناصروا إضرابه عن الطعام بإضرابات متوازية حتى انتزع المناضل ماهر النصر والحرية وانتفاضة الفلسطييين في البيرة ضد  ممارسات العدو في هدم المنازل وترحيل سكانها."

وتابع "‏كما سجل الشعب في مصر الشقيقة موقفاً مبدئياً من التعامل والتطبيع مع العدو الصهيوني برفض وإدانة تعامل المدعو محمد رمضان مع العدو الصهيوني. ‏كما تقيم الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعب الفلسطيني برنامجاً حافلاً يستمر لمدة أربعة أيام لنصرة الشعب الفلسطيني، كما تقام مهرجانات المقاطعة للكيان الصهيوني من دول العالم وتقام المهرجانات المؤيدة للحق الفلسطيني في التحرير والعودة رغم زيارات وزير الخارجية الأمريكية ومساندة الولايات المتحدة المطلقة للكيان الصهيوني."

وأردف "في هذه المناسبة نرفع التحية للصامدين الأسيرات والأسرى في سجون العدو ونحيي صمودهم ونضالاتهم، كما نحيي الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة لتمسكه بأرضه ووطنه وهويته الفلسطينية رغم مع يعانيه من بطش العدو"، كما حيّا كمال الدين "كل المناضلين في المخيمات والشتات وإلى الفصائل الفلسطينية ونؤكد لهم بأن صحوة الضمير العالمي بدأت وبدأ انكشاف أساليب العدو العنصرية والنازية ضد الشعب الفلسطيني ولن يكون الشعب الفلسطيني وحيداً في معركته ضد العنصرية الصهيونية وضد الاستعمار الاستيطاني فشرفاء الأمة العربية معكم والنصر لكم."