Menu

الشبكة الديمقراطية المغربية تستنكر الاغتيال الإجرامي للعالم الإيراني زادة

وكالات - بوابة الهدف

استنكرت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب العمل الإجرامي في حق العالم الإيراني محسن فخري زادة؛ داعية المجتمع الدولي إلى الإدانة القوية لهذه الجريمة، وتحمل مسؤولياتها في محاربة الإرهاب الصهيوني وفرض الالتزام بقواعد القانون الدولي.

وأعلنت الشبكة في بيان لها تضامنها مع الشعب الإيراني في الحصار والعقوبات المستمرة المفروضة عليه منذ إطاحته بنظام شاه إيران الدكتاتوري، وما يخلفه ذلك من أضرار جسيمة على الحياة العامة للشعب الإيراني الذي يقاوم منذ عقود هيمنة الإمبريالية الأمريكية والعالمية.

وقالت "في حلقة أخرى من سلسلة الاغتيالات التي تنفذها الأيادي الصهيونية والإمبريالية في حق الباحثين والعلماء عبر العالم كي تبقى مستفردة بالقوة العلمية والتكنولوجية، تعرض العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة لعملية اغتيال يوم الجمعة 27 نوفمبر 2020  بالقرب من العاصمة الإيرانية طهران".

وأضافت أن "هذه الجريمة، بوصفها عملا إرهابيا، هي وسيلة من الوسائل العديدة التي تحاول بها الصهيونية والإمبريالية الأمريكية والعالمية وقف وإفشال التقدم العلمي والقدرات الدفاعية لشعب إيران".

وبيّنت أنه "بحسب النتائج الأولية للتحقيقات، تقول السلطات العسكرية والأمنية الإيرانية إن بقايا الوسائل والأسلحة المستعملة في عملية الاغتيال، تحمل "شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية" وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة النكراء، التي تنضاف إلى السجل التاريخي الإجرامي والإرهابي للكيان الصهيوني وصانعته وحاميته الإمبريالية، مثيرة الحروب وعدوة الشعوب، تهدف إلى الإضرار بالسلم العالمي، والإمعان في زعزعة استقرار المنطقة والزج بها في حروب مدمرة لا تنتهي تنتعش من ورائها الإمبريالية".