Menu

إيران: تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني والمغرب "خيانة"

ولايتي

وكالات - بوابة الهدف

نددت إيران بتطبيع المغرب لعلاقتها مع الكيان الصهيوني ووصفتها بالـ"خيانة للعالم الإسلامي والقضية الفلسطينية".

وقال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، في بيان صحفي، إنّ "المغرب قبل 42 عاما، في عهد الملك الحسن الثاني وبعد معاهدة كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، أعلن استعداده لإقامة علاقات كاملة مع إسرائيل، وبعد سنتين على اتفاق إسرائيل مع منظمة التحرير الفلسطينية أقام علاقات كاملة مع هذا الكيان في العام 1995 حتى عام 2000، وبعد اندلاع انتفاضة المقاومة الفلسطينية الكبرى اضطر المغرب لقطع علاقاته مع إسرائيل".

وأضاف: "لقد كان المغرب من أوائل الدول العربية التي خرقت حظر العلاقات مع هذا الكيان، إلا أنه اضطر إلى قطع هذه العلاقات بسبب الضغط الشعبي داخل المنطقة وخارجها لكنه حافظ على علاقات غير رسمية وسرية" معه.

وتابع: "النقطة الجديدة في إعلان التطبيع وإقامة علاقة جديدة هي في الحقيقة صفقة تمت بين المثلث المتمثل بأمريكا والمغرب وإسرائيل… وفي هذه الصفقة تعترف أمريكا رسميا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية مقابل خيانة المغرب للإسلام والقضية الفلسطينية".

يشار إلى أنّ المغرب اتفق مع الكيان الصهيوني، بوساطة أمريكية، على تطبيع العلاقات بين الجانبين بشكل كاملٍ يوم الخميس الماضي، وعلى إثر ذلك أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بسيادة المغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو.

وبات المغرب البلد العربي السادس الذي يوافق على تطبيع علاقاته مع العدو الصهيوني، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين، و السودان (2020).