Menu

في ذكرى الانطلاقة.. ورحيل القائد ملّوح

مجلة الهدف: صدور العدد (1495).. الواحد والعشرين رقميًا

غلاف العدد

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

صدر اليوم السبت، 26 ديسمبر/ كانون الأول، العدد الجديد من مجلة الهدف ويحمل الرقم (1495) في التسلسل العام، وهو العدد الواحد والعشرون في النسخة الرقمية. ويأتي في حضرة الانطلاقة الثالثة والخمسين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولهذه المناسبة خصّص العدد ملفًا خاصًا حمل موضوعات متنوعة بمحاور متعدّدة، ضمن عنوان "الجبهة الشعبية (53 عامًا).. رؤية نقديّة للحركة الوطنية الفلسطينية"، بالتزامن مع ذكرى التأسيس، وكذلك رحيل الرمز المؤسس القائد والمناضل نائب الأمين العام السابق للجبهة، عبد الرحيم ملّوح. لتحميل العدد من هنـــــا

مُرفق مع هذا العدد كتاب: غسان كنفاني .pdf">ثورة 36-39 في فلسطين - غسان كنفاني.pdf

وساهمت في هذا العدد نخبةٌ من الكتاب العرب والفلسطينيين، واستهلّ أول أقسامه، ضمن ملفّ العدد، المخصص لذكرى الانطلاقة، حوارٌ مع هوليو دياس، الأمين العام للحزب الشيوعي لشعوب اسبانيا، أجراه الكاتب والصحفي إسحاق أبو الوليد، بعنوان اقتباسي على لسان دياس "نُناضل من أجل فلسطين من النهر إلى البحر وعاصمتها في القدس ".

وتُطالعون في ملفّ العدد مقال للروائي والقيادي الفلسطيني في لبنان، مروان عبد العال بعنوان "في تطويع الوعي: من اعرف عدوك إلى لسنا نحن العدوّ!". يليه مقال الباحث والكاتب السياسي العراقي كاظم الموسوي "عن اليسار والجبهة الشعبية". ثم مقال الكاتب والروائي الفلسطيني والأسير في السجون الصهيونية "كميل أبو حنيش"، تُطالعونه تحت عنوان "الإرادة في مواجهة أية أزمة".

وفي الملف كذلك تقرأون مقال الكاتب والمفكر د.عبد الحسين شعبان، من العراق، تحت عنوان "كتاب وحكاية: مذكرات صهيوني.. يوميات إيفوم ريدليخ في معسكر تيريزين". ولزاوية في الهدف، تقرأون للكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل من فلسطين مقال "في ذكرى الانطلاقة".

ولملفّ العدد كتب د.عابد الزريعي، مدير مركز دراسات أرض فلسطين للتنمية والانتماء، في تونس، مقال "الحركة الوطنية الفلسطينية.. بين الاشتباك مع الواقع والارتباك أمام الوقائع".

وتُطالعون في هذا العدد مقال الأكاديمي د.وسام الفقعاوي، رئيس تحرير الهدف، من فلسطين، تحت عنوان "القضية الفلسطينية في واقعٍ عربيّ مُتغيّر.. من الانتفاضات الشعبية إلى الاتفاقات الإبراهيمية". ثم مساهمة من د.حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة ب مصر بعنوان "الحركة الوطنية الفلسطينية في مفترق طرق". يتلوه مقالُ الكاتب إسحاق أبو الوليد، من فنزويلا "للجبهة في يومها.. لكِ ينظرُ الشعب لا تتردّي". وفي الملف نفسه- بذكرى الانطلاقة- كتب د.جمال واكيم، أستاذ التاريخ والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية "في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية: ما العمل؟"

وتضمّن العدد كذلك عدّة مساهمات من نخب وكُتّاب فلسطينيين وعرب، منهم: صلاح صلاح، رئيس لجنة اللاجئين وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، من لبنان، الذي كتاب مقالًا تناول "قراءة في الواقع الفلسطيني.. في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، والمؤرّخ الفلسطيني عبد القادر ياسين، من مصر، ومقاله "لا وقت للتهاني أو التعازي". والكاتب الفلسطيني، من تركيا ، موسى جرادات الذي شارك بمقالة "الانتفاضة الكبرى.. دعوة لإعادة القراءة والاعتبار". يليها مقالة أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة بيت لحم بفلسطين وسام رفيدي، بعنوان "العلاقة مع منظمة التحرير: رؤية جديدة تتطلّبها مرحلة جديدة".

وكتب للهدف في الملّف الخاص، لهذا العدد، د.حيدر عيد الأكاديمي والباحث ومستشار الشبكة الفلسطينية للسياسات، في فلسطين، ومقاله "نهاية أيديولوجية المرحلة: ما بعد المشروع الوطني الفلسطيني"، وتُطالعون تاليه مقالَ "الثورة الفلسطينية.. ليست فقط ثورة تحرر وطني"، لكاتبه: التيتي الحبيب، عضو الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي المغربي. ومن سوريا تقرأون للكاتب السياسي الفلسطيني، محمد صوان، مقالَ "النظام السياسي الفلسطيني.. وآفاق الانتقال من إدارة الأزمة إلى تجاوزها".

وفي حضرة الانطلاقة، وذكراها 53، عقدت "الهدف" ندوة غسان كنفاني، بعنوان "في ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية.. رؤية نقدية"، وتُطالعون في العدد تلخيصُا لبعضٍ مما دار ضمن المحاور التي ناقشها اللقاء. كما تُطالعون مقالًا خاصًا بعنوان "العجز عن رواية البطولة: لسنا جثثًا".

وفي ختام ملف العدد تقرأون "الشتاء.. عدو جديد للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين" وهو مقال من مساهمة الأسير المحرر ورئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر عوني فروانة. يليه مقالُ "رؤيتنا لمقاومة الصهيونية وسبل مناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني"، لكاتبه معاد الحجري، عضو الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي المغربي.

وفي الملف الثاني لهذا العدد، ضمن عنوان "حُمّى التسلح"، تقرأون مقال: البترودولار وسياسة التسلح في دول الخليج العربية، للكاتب الصحفي، من البحرين ، رضي الموسوي. يليه مقال "صفقات الأسلحة والفساد"، لكاتبه د. صلاح زقوت، رئيس البيت العربي، في أوكرانيا. ثم مقال "هوس السلاح: صادرات القتل الصهيونية" لكاتبه أحمد مصطفى جابر، مسؤول شؤون العدو في "الهدف".

وساهم لقسم "شؤون العدو" الكاتب والصحفي أكرم عطا الله، من بريطانيا، بمقاله "إسرائيل لن يحكمها سوى الليكود وتفريخاته". تاليه مقالٌ خاص للهدف "حل الكنيست الصهيوني والذهاب إلى انتخابات رابعة".

إلى قسم الشؤون الدولية، والافتتاحية مع مقال "الاغتيالات والتفاوض: أدوات في إستراتيجية نزع الاستقلال الإيراني".  لكاتبه عرفات الحاج، مسؤول القسم العربي والدولي في "الهدف". تاليه مقالٌ خاص بعنوان "عن الحق في التسلّح: كيف تحمي شعبك؟". ثم مساهمة من الكاتب السياسي الفلسطيني، بسوريا، محمد أبو شريفة بعنوان: "اليوم التالي" ما بعد اغتيال محسن فخري زادة.. قفزٌ إلى التفاوض أم إعادة تأجيج الصراع؟.

ولذات القسم، كتب د.تيسير محيسن، الباحث والكاتب وعضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، من فلسطين، بعنوان "أزمة النظام الدولي: بين صعود الصين ونهاية الحلم الأمريكي". يليه مقال د.محمد السعيد إدريس، أستاذ العلوم السياسية ومستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، في مصر، بعنوان "أزمة النظام الدولي: الحلم الأمريكي بين الأسطورة والواقع". وعن الأزمة في فنزويلا كتب الباحث والكاتب الفلسطيني، من الأردن، عليان عليان "فنزويلا تضع حدًا لمهزلة (خوان غوايدو)". وللكاتب الفلسطيني حاتم استانبولي تقرأون مقال "تجلّيات شعار: عودة أمريكا".

ولزاوية "خارج النص"، كتب الصحفي والكاتب هاني حبيب، من فلسطين، مقال: المكارثية والترامبية وبينهما "ترامبو". وبهذا المقال يُختتم القسم الدولي، والانتقال تاليًا إلى القسم الثقافي، والافتتاحية بعنوان "الصراع على جبهة التاريخ".

وتضمّنت صفحات هذا العدد من مجلة الهدف، مقالَ الباحثة والكاتية الفلسطينية، من كندا، هنادي لوباني "الانطلاقة وشهرزاد الفلسطينية: بين تحدي أم سعد وتمرّد غسان". يليه مقال "الأدب الفلسطيني بين تحفيز المقاومة وتحدّيات التطبيع ومُغريات الحداثة (3)- صراع بين سرديتين وأحياز أزمنة لامكانية"، للكاتب عبد الرحمن بسيسو، الشاعر الفلسطيني، من سلوفاكيا.

وفي العدد الثقافي، تقرأون "الأدب العربي بين هيمنة الفكر الغربي وآفاق العالمية" للكاتب والشاعر جواد العقاد، من فلسطين. يليه مقال الكاتب والمخرج الفلسطيني وليد عبد الرحيم من سوريا "بين خرافات الأنظمة وحقائق الشعوب". ثم مساهمة من الشاعر والكاتب المصري محمود قرني ومقالته "هل العربية أصلُ اللغات: سؤال طرحه وأجاب عليه لويس عوض". والختام مع شعر الشاعر الفلسطيني عبد الناصر صالح "لا إطار لسقف وجهك.. للقائد الأسير أحمد سعدات.. سادن القدس".