Menu

"بي دي اس": المعلومات التي تشير لتفوق المنتجات الصهيونية على الفلسطينية منافية للحقيقة

بوابة الهدف

قالت حركة مقاطعة "إسرائيل" العالمية "BDS"، ان كثيراً من المعلومات المغلوطة بشأن منتجات الاحتلال، تقول أنها أكثر جودة من المنتجات الفلسطينية، مشيرةً إلى أن ذلك منافٍ للحقيقة.

وذكرت حركة المقاطعة، وفق دراسة أعدّها معهد ماس، "تسمح التعليمات الفنية "الإسرائيلية" باضافة 18 مادّةً مضافةً بشكلٍ غير محدود أو نسب عالية بينما تمنع التعليمات الفنية الفلسطينية إضافتها تماماً"

وأضافت "هذه المواد الملونة والحافظة والمثبتة ورافعات القوام ومضادات الأكسدة تمنح المنتجات الإسرائيلية مدّة صلاحية أطول وملمساً ورائحة محببة أكثر مما يزيد من جاذبيتها للمستهلك، لكن كل هذا هو على حساب صحة المستهلك، إذ تسبّب المواد المضافة مشاكل صحية كثيرة، كما أنها "تخفي التلوث الميكروبي".

وأوضحت حركة المقاطعة أن التعليمات الفنية الصهيونية، تتطلّب إضافة تاريخ انتهاء صلاحية المنتج، فيما تلزم التعليمات الفلسطينية بإضافة تاريخ الإنتاج والانتهاء، ممّا يعني أنّ المستهلك الفلسطيني لا يمكنه معرفة تاريخ إنتاج المنتج الصهيوني.

ولفتت إلى أن الشركات الصهيونية هي مشاركة بشكل أساسي في سياسات العدو الصهيوني، الرامية إلى حرماننا من حقوقنا الوطنية وإلغاء وجودنا على أرضنا، مؤكدةً على أن المقاطعة من قبل الأفراد والجماعات لبضائع العدو، شكل من أشكال المقاومة.