Menu

ظريف ولافروف يؤكدان على ضرورة رفع العقوبات الامريكية لاستمرار الاتفاق النووي

طهران_بوابة الهدف

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء، موافقة بلاده العودة إلى المربع الأول من الاتفاق النووي، شريطة رفع العقوبات الأمريكية عن إيران.

جاء ذلك خلال مؤتمرٍ صحفيٍ مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو.

وأضاف ظريف أن "طهران تلتزم بتعهداتها في الاتفاق النووي على عكس واشنطن"، مشيراً إلى أن تصريحات الإدارة الأمريكية لا تترجم إلى أفعال.

ولفت ظريف إلى أن طهران ستعود إلى التنفيذ الكامل لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن إيران.

وأشار إلى أن البرلمان الإيراني أقر مؤخراً قانوناً يطالب إيران بإنهاء تطبيق البروتوكول الإضافي لاتفاقيات الضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في حال عدم إحراز تقدم بين 21 و23 شباط/فبراير.

وتابع "ولكن إذا تم اتخاذ إجراءات إيجابية بحلول ذلك الوقت لإعادة تعاوننا الاقتصادي إلى المسار الطبيعي - أي أن يضع الأميركيون حداً لعقوباتهم ولن يتدخلوا في التعاون الاقتصادي بين إيران والعالم - ورأينا النتيجة، ستقوم إيران بالوفاء بالتزاماتها".

بدوره، قال لافروف أن بلاده تحدثت حول خطة العمل الشاملة المشتركة لحل مشكلة البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف لافروف، أن روسيا لديها موقف مشترك مع طهران، مؤكدا اهتمام موسكو بالحفاظ الكامل عليها.

وتابع " نأمل أن تكون الجهود المبذولة الآن، ستؤدي إلى نتائج وستسمح بالحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة".

واعتبر لافروف أن الولايات المتحدة ستعود إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن، مشيراً إلى أن ذلك يخلق الظروف للامتثال لجميع متطلبات الاتفاق النووي الإيراني.

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أن بلاده ستعمل مع الدول الأخرى للحد من انتشار الأسلحة النووية.