Menu

قرار أمريكا بحق "أنصار الله" خطوة إيجابية

عبد السلام: الدفاع عن اليمن مستمر حتى يتوقف العدوان والحصار بشكل نهائي

وكالات - بوابة الهدف

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن قرار إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بإلغاء تصنيف حركة "أنصار الله" الحوثية ب اليمن كتنظيم "إرهابي"، خطوة إيجابية للغاية.

وأعرب دوجاريك، في بيان له، عن أمل الأمم المتحدة في أن يعطي هذا القرار زخماً إلى التسوية السياسية للنزاع في اليمن، متابعاً: أعتقد أن مراجعة تصنيف الحوثيين وتعيين مبعوث أمريكي جديد إلى اليمن واللغة الواضحة التي يستخدمها كبار المسؤولين وفي مقدمتهم الرئيس بايدن نفسه، للتعبير عن دعمهم القوي لعملية الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة يمثل أمراً موضع ترحيب للغاية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" أعلن أمس أن قرار شطب حركة أنصار الله من قائمة الإرهاب سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 16 فبراير، رغم إبقاء العقوبات المفروضة على بعض كبار قيادات الجماعة اليمنية.

ومن جهته، أكد رئيس الوفد الوطني اليمني محمد عبد السلام، أن عمليات الجيش واللجان الشعبية العسكرية هي دفاعية بحتة.

وأشار عبد السلام في تغريدات له عبر "تويتر" إلى أن عمليات الجيش مستمرة حتى يتوقف المعتدي عن عدوانه ويرفع الحصار، موضحاً أنه دون خطوات عملية على الأرض تقود إلى سلام حقيقي فلا معنى لأي تصريحات مهما كانت إيجابية.

وأضاف "أوقفوا العدوان وارفعوا الحصار عن شعبنا ليتحقق السلام للجميع"، كام جاء.

وكان عبد السلام أكد الأربعاء الماضي أن الدفاع المشروع عن اليمن سيستمر حتى يتوقف العدوان والحصار بشكل نهائي، لافتا إلى أن جرائم تحالف العدوان الأمريكي ضد أبناء الشعب اليمني غير مسبوقة، وفيها من البشاعة والإرهاب ما يجعل من السعودية والإمارات دولتين ملاحقتين حقوقياً ومنبوذتين إنسانياً وحتى سياسياً.

ويشهد اليمنيون أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث إنّ ما يقرب من 80% من إجمالي السكان بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، بحسب الأمم المتحدة.

وتشن السعودية عدوانًا على اليمن، تحت عنوان التحالف العربي الذي يضم الإمارات وعدة دول معها، منذ أكثر من 5 سنوات، أدى لأوضاعٍ كارثية، وآلاف الشهداء والجرحى.