Menu

الاعلام العبري: اجتماع طارئ لوزراء الحكومة لبحث "مسألة امنية طارئة"

فلسطين المحتلة_بوابة الهدف

أفادت مصادر صحفية مساء اليوم الثلاثاء، بأن رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، دعا مجلسه الوزاري، إلى عقد جلسة طارئة للحكومة.

ووفق موقع "عرب48"، فإن الرقابة العسكرية، فرضت التكتيم على اجتماع الحكومة الذي انطلق في تمام الساعة السادسة مساء اليوم.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن الحكومة الصهيونية ستناقش "مسألة أمنية طارئة" حسب وصفها، مشيرةً إلى أنها ستعقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس وليس عبر تطبيق "زوم".

ولفتت القناة العامة "كان11" العبرية، إلى أن الدعوة جاءت عبر مكالمة هاتفية مباشرة إلى مكاتب الوزراء المشاركين.

وأفاد المحلل السياسي في موقع "واللا"، باراك رافيد، نقلا عن مصدرين رفيعي المستوى (لم يحددهما) بأن الجلسة "عاجلة وستبحث مسألة أمنية سرية"، مؤكداً أن الجسلة لا تتعلق بفيروس كورونا.

وأوضحت القناة 12 العبرية، أن دعوة الوزراء للاجتماع جاءت بالتنسيق بين نتنياهو ووزير الأمن الصهيوني، بيني غانتس.

وفي السياق، كانت تقارير صهيونية أشارت إلى أن "المسألة الأمنية مرتبطة بروسيا"، وأن الجلسة قد تبحث مسائل تتعلق بـ"إطلاق صراح أسرى أو معتقلين"، مشددة على أنها "لا تتعلق ب غزة (في إشارة إلى صفقة تبادر أسرى مع حركة حماس)".

وشهدت الأيام الماضية محادثات صهيونية روسية مكثفة رفيعة المستوى حول ما وصفه مسؤولون صهاينة "قضايا إنسانية تتعلق بسورية".

وفي غضون يومين، اجريت محادثات هاتفية بين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبين غانتس ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وبين وزير الخارجية الصهيوني، غابي أشكنازي، ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأعلن مكتب غانتس، يوم الأربعاء الماضي، أنه يبحث مع وزير الدفاع الروسي "قضايا إنسانية في المنطقة".

وفي اليوم ذاته، اجتمع السفير الصهيوني لدى روسيا بنائب وزير الدفاع الروسي، بحضور الملحق العسكري الصهيوني في موسكو، وأصدرت وزارة الدفاع الروسية بيانا حول الاجتماع.