Menu

وزير الطاقة المصري يصل الكيان في زيارة علنية

ووزير البترول المصري طارق الملا بجانب نتنياهو في زيارة اليوم

فلسطين المحتلة_بوابة الهدف

وصل مساء اليوم الأحد وزير البترول والثروة المعدنية المصرية طارق الملا، إلى الكيان الصهيوني، في أول زيارة مصرية رسمية منذ خمس سنوات.

وكانت وسائل إعلام عبرية أكدت صباح اليوم على أن  الملا سيزور الكيان اليوم، في أول زيارة علنية لوزير مصري للكيان منذ خمس سنوات.

وأضافت أنه من المتوقع أن يلتقي الملا برئيس الوزراء نتنياهو ووزير الطاقة شتاينتس وزيارة منصة الغاز.

وتأتي هذه الزيارة ضمن مسلسل التطبيع العربي_الصهيوني، في الفترة الأخيرة، فيما يشكل استمراراً لنهج معظم الحكومات العربية في تعاملها مع الكيان والقضية الفلسطينية.

وشهد العام المنصرم موجة تطبيعية مع الكيان الصهيوني، بعد توقيع 4 دول عربية اتفاقات لتطبيع علاقاتها السياسية والاقتصادية مع الاحتلال برعاية أمريكية.

ووقعت كلٌ من الإمارات والبحرين و السودان والمغرب، في أوقات متفاوتة من العام الماضي 2020، اتفاقاتها مع الكيان، برعاية الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب، مع توقعات وتصريحاتٍ على مستوى القيادة الامريكية بارتفاع هذه الحصيلة من التطبيع، أو ما أسمته بلحاق أكثر من دولة بركب المطبعين في المستقبل القريب.

واستقبل رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في مقره ب القدس المحتلة الوزير المصري الملا.

وأعرب نتنياهو عن سعادته باللقاء، مشيراً إلى أنه "يمثل التعاون المتواصل بيننا في مجال الطاقة وفي مجالات كثيرة أخرى".

وأضاف نتنياهو "نعتقد أن عصراً جديداً من السلام والازدهار يسود حاليا بفضل اتفاقيات إبراهيم".

وتابع "هذا بدأ بطبيعة الحال باتفاقية السلام التاريخية التي وقعت بين مصر وإسرائيل ولكن هذا يتحول الآن إلى ما يمكن له أن يحسن الأوضاع الاقتصادية عند جميع شعوب المنطقة".

ولفت نتنياهو إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة لتحقيق تعاون إقليمي بين مصر والكيان، مشيراً إلى أن الكيان يشكل مركزا إقليميا للطاقة.