Menu

أرقام الفحوصات خادعة..

محدثالنجار: نتجه نحو كارثة حقيقية في المستشفيات بسبب "كورونا" وقد لا نجد أسرّة لبعض المرضى

الضفة المحتلة - بوابة الهدف

أكَّد مدير عام الخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة الفلسطينية أسامة النجار، صباح اليوم السبت، أنّ "الوزارة ستصل إلى أعداد صادمة من الإصابات بفيروس كوروا خلال الأيام القليلة القادمة، وهناك أقسام أصبحت ممتلئة داخل المستشفيات والوضع الآن أصعب بكثير من السابق".

ولفت النجار خلال تصريحاتٍ إذاعية تابعتها "بوابة الهدف"، إلى أنّ "أرقام الفحوصات التي تظهر لدينا هي أرقام خادعة بالرغم من ارتفاع عدد الفحوصات خلال الأيام الماضية، ونؤكّد أنّه على كل مواطن أن يذهب للفحص حماية له ولأسرته ولشعبه".

وتوقّع النجار "خلال الأيام القادمة أن يكون هناك ارتفاعًا كبيرًا في عدد الإصابات، وفعلاً نحن نتجه نحو كارثة حقيقية في المستشفيات وقد لا نجد أسرة لبعض المرضى". 

وأشار إلى أنّ "الملاحظ من قبل جميع الأطباء داخل كل المستشفيات أن أكثر الإصابات الجديدة هي للشباب وصغار السن أقل من 30 عامًا وهذا مؤشّر سيء للغاية، ولا أحد يستطيع الجزم بأن هناك موعدًا محددًا لتقديم التطعيمات"، خاتمًا حديثه بالقول: "نأمل أن يتغلّب الوضح الصحي الآن على الأمر الاقتصادي لأنّ هذا الأمر أدخلنا في موجة ثالثة من الفيروس". 

من جهته، قال منسق أسرة "كورونا" في وزارة الصحة عنان راشد، إنّ "نسبة اشغال الأسرة في العناية المركزة عالية جدًا وهناك قلق تجاه هذا الأمر، ولدينا بدائل في المستشفيات ولكن هذا الحال سوف يربك النظام الصحي بشكلٍ كامل".

ولفت راشد خلال تصريحاتٍ تابعتها "بوابة الهدف"، إلى أنّ "أبرز أسباب انتشار الطفرة الجديدة هو الاستهتار وتراجع الالتزام العام بالإجراءات الوقائيّة"، مُؤكدًا أنّ "نسبة المرضى التي تظهر عليهم الأعراض بالطفرة الجديدة 60% على عكس الماضي".

يوم أمس، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة "إننا دخلنا في موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا ومنحنى الإصابات يشهد ارتفاعًا حادًا، ويتم بحث مختلف الإجراءات التي من شأنها الحد من الانتشار الواسع لأعداد الإصابات".

وأوضحت الكيلة، خلال اجتماع للجنة الوبائيات الوطنية، أنّ "اللجنة خرجت بتوصيات تم رفعها لرئيس الوزراء محمد اشتية، ولجنة الطوارئ العليا لدراستها وإصدار قرارات للحد من انتشار الفيروس".

وكانت لجنة الوبائيات الوطنية، قد اجتمعت صباح أمس الجمعة لبحث مستجدات الحالة الوبائية وما يتعلق بالطفرات الجديدة لفيروس "كورونا"، وملف التطعيم، مستعرضةً بشكل مفصل، من حيث منحنى الإصابات وأعدادها، وتوزيعاتها في مختلف المحافظات، والإصابات في المدارس، ونسبة إشغال الأسرة في المستشفيات ومراكز علاج "كورونا"، وأسرة العناية المكثفة وأجهزة التنفس الاصطناعي، والاحتياجات اللازمة لمواجهة الموجة الثالثة.