Menu

ووضع خطة واضحة لتوزيع اللقاحات

"أمان": نطالب الحكومة بفتح تحقيق حول الأشخاص الذين حصلوا على التطعيمات بشكلٍ غير مستحق

الضفة المحتلة_بوابة الهدف

طالب ائتلاف أمان لشؤون مكافحة الفساد اليوم الأحد، الحكومة الفلسطينية بفتح تحقيق حول آلية توزيع لقاحات كورونا وعملية التطعيم.

وشدد مستشار مجلس إدارة ائتلاف أمان عزمي الشعيبي، على ضرورة فتح تحقيق في الآلية التي تم من خلالها توزيع الـ 12 ألف لقاح التي وصلت وزارة الصحة، مطالباً رئيس الوزراء محمد اشتية لفتح تحقيق عاجل بالموضوع.

ووفق موقع "وطن"، دعا الشعيبي الحكومة إلى مطالبة وزيرة الصحة مي الكيلة، بتشكيل قائمة بأسماء من تلقوا الطعم، والتحقق ما إذا كان جميعهم يعملون فعلا في القطاع الصحي، وفي مراكز علاج كورونا، أم لا.

وأوضح الشعيبي أن عدد التطعيمات معروف، وتم تسجيله للحصول على الجرعة الثانية، لافتاً إلى أن ذلك يؤدي بشكل واضح إلى من تلقوا اللقاح.

اقرأ ايضا: "ائتلاف أمان": استمرار توزيع لقاح كورونا بالمحسوبية والعلاقات سيؤدي لإثارة الغضب في الشارع

ونوه الشعيبي إلى وجود خروقات في عملية التطعيم، مشيراً إلى أن أمان حصل على عدد من الأسماء تلقوا اللقاح وهم لا يستحقونه.

وطالب الائتلاف الحكومة بوضع خطة مبنية على قاعدة بيانات بشكل معلن من أجل توزيع اللقاحات المنتظر وصولها.

وبين الشعيبي أن أمان نبه الحكومة على أهمية وضرورة إعداد خطة شفافة ومعلنة واضحة للتعاطي مع موضوع التطعيمات، مؤكداً على طرحهم لخطة لتشكيل لجنة لإعداد قاعدة بيانات خاصة تضم قوائم بأسماء من يجب أن يحصلوا على التطعيم.

وأضاف، "ولكن هذه الخطة التي طلبناها حتى الآن لم تر النور، وهناك إصرار لدى وزارة الصحة أن لديها خطة لتوزيع اللقاح، ولكن نقاشنا مع معظم المسؤولين في الصحة، واجاباتهم المختلفة والمتنوعة تعكس عدم وجود خطة واضحة".

وحذر الشعيبي أن ما تفعله وزارة الصحة حالياً بشأن عملية التطعيم، يهز ثقة الناس بأي شيء سيقوله المسؤولون لاحقا، مضيفاً "وهذا يخلق بلبلة وفوضى في الشارع الفلسطيني والسلطة بمثل هذه التصرفات تطلق الرصاص على قدميها، وتضر نفسها من أجل مصالح أشخاص معدودين".

وتابع، "نحن نتحدى رئيس الوزراء أن يشكل لجنة تحقيق فورا ويطلب من وزيرة الصحة قائمة بالأسماء التي حصلت على التطعيم ويدقق في أماكن عملهم، وإذا كان هناك من تلاعب بالتوزيع أن يتم مساءلته ومحاسبته".

وأشار إلى أن وزيرة الصحة تأكدت من وجود خلل، في عملية أخذ التطعيم، وقالت إنه سيتم متابعة الأمر ولكن لم يتخذ أي قرارات بهذا الخصوص.

وكان الائتلاف أكد على أن استمرار عملية توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في إطار من المحسوبيات والعلاقات، سيؤدي إلى إثارة البلبلة والفوضى وحالة من الغضب في الشارع.

وحذر أمان في بيان له أمس من استمرار تخطي الأولوية في توزيع اللقاحات، مشيراً إلى أن ذلك سيعمل على وضع الطواقم الطبية وكبار السن والمرضى في مكان خطير.