Menu

أزمة الوكالة سياسية بامتياز

مزهر: سنكون أمام مرحلة أخرى ومتدحرجة من التصعيد ضد سياسة أونروا بحق اللاجئين

مسؤول ملف اللاجئين في الجبهة الشعبية في غزة ماهر مزهر

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

قال مسؤول ملف اللاجئين في الجبهة الشعبية في غزة ماهر مزهر، مساء اليوم السبت، "سنكون أمام مرحلة أخرى ومتدحرجة من التصعيد ضد سياسة أونروا بحق اللاجئين الفلسطينيين وتتمثل بإغلاق مراكز الإدارات في المخيمات التابعة لوكالة الغوث".

وأعلنت مزهر، في تصريح له عبر إذاعة صوت القدس ، عن تنظيم مسيرات جماهرية أمام مقرات رئاسة "أونروا" في غزة وإغلاقها ومنع الموظفين من مغادرتها وقد تصل الفعاليات لحد التظاهر أمام منزل "ماتياس شمالي"، خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الخطوة التالية بعد إغلاق مراكز التوزيع التابعة للأونروا ستكون إعلامية من خلال فتح موجات عبر الفضائيات والإذاعات، مضيفاً "الاحتجاجات التي نقوم بها سليمة وتتم بشكل قانوني ولن يتم عبرها الاعتداء على أي من الممتلكات العامة".

وتابع: أونروا ما زالت تمارس المؤامرة باتجاه المزيد من قضم حقوق الشعب الفلسطيني وسياسة "ماتياس شمالي" ومن خلفه إدارة وكالة الغوث في قطاع غزة تهدف لزيادة معاناة اللاجئين، وجوهر الأزمة التي تشهدها وكالة "أونروا" ليس مالية بل أهدافها سياسية بامتياز.

وناشد مزهر، الجميع بتحمل المسؤولية الإنسانية والحقوقية من خلال استمرار المؤسسة الدولية في تقديم يد العون والمساعدات للاجئين الفلسطينيين، مردفاً: سياسة التجويع للفلسطينيين لن تركع شعبنا ولا يمكن أن تجعله يقبل بالصفقات المشبوهة.

وقال: نحن في اللجنة المشتركة اتخذنا قرارات واضحة وعليه لن نتراجع عن حق شعبنا في أن يحيى بكرامة فنحن ندافع عن حق أصيل لحين العودة للأرض التي طرد منها الشعب الفلسطيني.