Menu

بلدية الاحتلال الصهيوني تبدأ مرحلة جديدة من مشروع القطار الخفيف التهويدي

صورة توضيحية

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

بدأت ما تسمى بلدية الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، بتنفيذ مرحلة جديدة من مشروع القطار الخفيف التهويدي، الذي يخترق أحياء مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أن القطار الاستيطاني سيعبر عدداً من أحياء القدس وتحديداً شعفاط وبيت جنينا، وسيصل العيسوية والطور ومستوطنة جيلو المقامة على أراضي بيت جالا، وكذلك مستوطنة مدعيم المقامة على أراضي المواطنين غرب رام الله.

بدوره، قال محافظ القدس عدنان غيث، إن حكومة الاحتلال ما زالت تمارس سياسات التهجير والتطهير العرقي من خلال رزمة من المشاريع التهويدية التي تستهدف محاصرة أهل المدينة المقدسة وتهجيرهم، وتغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي للمدينة.

وشدد غيث على أن المقدسيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي، مؤكداً أن على المجتمع الدولي التدخل من أجل وضع حد لهذه المشاريع التي باتت عبارة عن جرائم حرب ترتكب بحق المقدسيين.

ومن جهته، قال خبير الخرائط في بيت الشرق، ورئيس الجمعية العربية للدراسات خليل التفكجي، إن ما يجري هو استمرار للمشروع الذي تم تنفيذه بالسابق، واليوم يربط مستوطنات الشمال الغربي والجنوب مع القدس الغربية، وعملياً هو إقامة بنية تحتية كاملة متكاملة تمنع تقسيم القدس في المستقبل.

ومن ناحيته، قال مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري، إن المشروع يسير حسب المخطط الموجود لدى الاحتلال، الذي أعلن سابقاً أنه سيقيم 8 خطوط للقطار الخفيف، وأحد تلك الخطوط الرئيسية سيربط قلنديا مع القدس المحتلة ويحمل اسم الخط الثامن.

وأوضح أن الهدف الرئيسي هو ربط القطار بالمستوطنة التي ينوي الاحتلال إقامتها مكان مطار قلنديا والتي ستضم قرابة 25 ألف مستوطن، مشيراً إلى أن هذا القطار سيكون خدمة للمستوطنين في تلك المنطقة والمستوطنات التي سيصلها أيضاً.

وبدأ إنشاء المرحلة الأولى من "القطار الخفيف" عام 2002 وتم الانتهاء منها خلال عام 2010، حيث يبلغ طول السكة الحديدية 13.8 كلم وتحوي على 23 محطة، وبالمشروع الذي بدأ الاحتلال تنفيذه اليوم ومع نهاية العام سيصبح طول السكة الحديدية الإجمالي 22.5 كلم.